“منتدى الزهراء” يطالب بتشكيل المجلس الاستشاري للأسرة والطفولة وإخراج المجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعوي

أكد منتدى الزهراء للمرأة المغربية على ضرورة إعادة الاعتبار لمؤسسات التنشئة والتربية وعلى رأسها مؤسسة الأسرة باعتبارها ركيزة أساسية لتعزيز منظومة القيم داخل المجتمع في مواجهة الظواهر السلبية، وضرورة جعلها في قلب السياسات العمومية المتبعة.

وطالب المنتدى في بيان ختامي لأشغال مجلسه الإداري في دورته الأولى توصل موقع “الإصلاح” بنسخة منه، باستكمال مسار التنزيل الحقيقي لمقتضيات دستور 2011 لاسيما الفصل 32 منه، وذلك بإخراج الخطة الوطنية لحماية الأسرة، وتشكيل المجلس الاستشاري للأسرة والطفولة.

ودعا المجلس إلى تفعيل مقتضيات الفصل 19 من الدستور وفق ثوابت المملكة وقوانينها الراسخة بما يحقق الإنصاف والعدالة للمرأة المغربية مع ضرورة التعجيل بإخراج هيئة المناصفة ومكافحة كل أشكال التمييز، وتعزيز تواجد المرأة في مواقع المسؤولية، وإلى التعجيل بتنزيل ورش الحماية الاجتماعية، باعتباره حاجة حقيقية وملحة لتحسين الوضعية الاقتصادية والاجتماعية للأسر ولفئات عريضة من المجتمع.

كما دعا إلى مزيد من التمكين للمجتمع المدني للقيام بأدواره الدستورية من خلال تنزيل فعال للديمقراطية التشاركية ومراجعة المنظومة القانونية لعمل الجمعيات، والتعجيل بإخراج المجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعوي، مهيبا بجميع الجمعيات المنضوية في إطار شبكة المنتدى إلى المزيد من النضال والبذل والعطاء وتطوير القوة الاقتراحية للمنتدى وترجمتها في مشاريع وبرامج ميدانية من أجل حماية حقوق المرأة والأسرة والنهوض بأوضاعهما في مختلف المجالات.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى