جماعات “الهيكل” تستعد لاقتحام الأقصى ودعوات لإحباطه

أطلقت جماعات “الهيكل” المزعوم دعوات لاقتحام الأقصى ويم غد الأحد 17 يوليوز 2022، تزامنا مع ما يسمى صيام “السابع عشر من يوليو”، والذي يصوم فيه اليهود استذكارا لخمس مصائب حلت بهم، منها تدمير ألواح التوراة، واختراق أسوار القدس، وفق روايتهم التاريخية المزعومة.

ويأتي هذا الحدث بعد أربعين يوما من ذكرى نزول “التوراة- عيد الأسابيع” العبري، وهو مقدمة لذكرى ما يسمى بـ”خراب الهيكل” الذي يكون بعده بعشرين يوما.

من جهتهم، دعا نشطاء ورموز مقدسية إلى مواصلة التصدي لاقتحامات المستوطنين المتكررة للمسجد الأقصى، وإحباط دعوتهم الأخيرة بخصوص تنظيم اقتحام مركزي يوم غد الأحد، في ظل الاستهداف المتواصل له، ومخططات الاحتلال التهويدية، وتهديدات الحفريات.

ويتعرض الأقصى يوميا عدا الجمعة والسبت، لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من المستوطنين وعلى فترتين صباحية ومسائية، في محاولة لفرض مخطط التقسيم الزماني والمكاني.

موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى