المقدسيون يحيون ذكرى مجزرة الأقصى الأولى على وقع إلغاء”الصلاة الصامتة” لليهود

أحيا الفلسطينيون أمس الجمعة 08 أكتوبر 2021، الذكرى 31 لمجزرة الأقصى التي ارتكبها الاحتلال سنة 1990، حيث استيقظ المقدسيون على أصوات الرصاص والقنابل ومكبرات الصوت من المساجد تدعو لحماية المسجد الأقصى المبارك، فهب المقدسيون للدفاع عنه، واستـشهد 21 مواطنا وجرح المئات منهم عند تصديهم ومنعهم أعضاء جماعة الهيكل الذين حاولوا اقتحام المسجد بهدف إقامة صلواتهم فيه ووضع حجر أساس هيكلهم.

وتأتي ذكرى المجزرة وسط واقع أليم يعيشه المسجد الذي يتعرض لاقتحامات المستوطنين اليومية بدعم من سلطات الاحتلال، كان أفواها قرار يسمح لليهود بأداء طقوس تلمودية و”صلوات يهودية صامتة” في المسجد الأقصى المبارك، من طرف “محكمة الصلح” الإسرائيلية الثلاثاء الماضي.

إقرأ أيضا: إصابة 29 صهيونيا خلال 1204 أعمال مقاومة بالضفة والقدس بشتنبر

وقررت محكمة الاحتلال المركزية في القدس المحتلة، أمس الجمعة، تراجعها عن القرار، وعدم السماح للمستوطنين بـ”الصلاة الصامتة” في رحاب المسجد الأقصى المبارك، بعد أن قدمت شرطة الاحتلال استئنافا للقرار لمحكمة الصلح الإسرائيلية خشية الانعكاسات الأمنية المتوقعة، وضرورة الحفاظ على الأمر الواقع، والذي سيشكل خطرا على السلامة العامة، ومن شأنه أن يؤدي لتفجر الأوضاع.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى