العدوني: منهجيتنا في الاشتغال على القضايا المجتمعية تهدف لإيجاد رأي يجمع المغاربة ويعزز تماسكهم

أكد رشيد العدوني أن القضايا المجتمعية والتي تشغل الرأي العام الوطني كالحريات الفردية وحقوق الأقليات، والقانون الجنائي، ومسألة التعليم وغيرها.. هي مطروحة فعلا وتحتاج إلى أن نشترك معها ونقدم لها إجابة، وإن لم يكن لدينا رأي مكتمل اليوم، فإن لدينا منهجية للاشتغال، وهي منهجية تقوم أساسا على:

  • البحث عن إشكالات واقعية
  • أن يكون الدستور منطلق لمعالجة هاته القضايا
  • التشاور والإشراك والاستماع لمختلف الفاعلين مع مقاربة تشاركية، وأيضا فتح نقاش عمومي وتعبئة مجتمعية والمراهنة على ذكاء المغاربة بمرجعيتهم لإيجاد إجابات.
  • الاستماع للمتخصصين سواء في القانون أو علماء الاجتماع أو علماء الشريعة وفي مختلف التخصصات حسب كل قضية، حتى نكون موفقين في إيجاد رأي يجمع المغاربة ويعزز التماسك بدل استيراد قضايا تفرق بينهم.

وبخصوص اليوم الوطني للمجتمع المدني والذي تم اعتماده في الحكومة السابقة في 16 مارس من كل سنة، رجح العدوني أن يكون سبب عدم الاحتفاء به هذه السنة والسنة الماضية لظروف الجائحة، وحسب الوزارة المكلفة بالعلاقة مع البرلمان سيتم الاحتفاء به في 2022، مؤكدا أن قسم العمل المدني يحضر لندوة دولية بهذه المناسبة.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى