توفيق: ترشيد الاستهلاك في رمضان مهم للحفاظ على السلامة الجسدية والاجتماعية والاقتصادية للأسرة

أوضحت الدكتورة فدوى توفيق أن ترشيد استهلاكنا في رمضان ذو أهمية في الحفاظ على السلامة الجسدية  والاجتماعية والاقتصادية للأفراد والأسرة، ولنساهم في تحقيق الأمن الغذائي للإنسانية لأن الإنسان المسلم لا يعيش لنفسه فقط وإنما للأمة بأكملها.

وأضافت توفيق في الحلقة الثالثة من برنامجها الرمضاني “قيم أسرية في ترشيد الاستهلاك”، أن ترشيد الاستهلاك  له علاقته بفلسفة الصيام، واقترحت مجموعة من الإرشادات والمقترحات والنصائح التي يمكن للمسلم أن يقوم بها لكي يتمكن من تنزيل هذا المعنى والاستفادة منه:

1 –  على كل أسرة قبل رمضان أن تقوم بإعداد ميزانية أسبوعية أو شهرية أو سنوية، وهو ما ينصح به متخصصون على طول السنة في رمضان وغير رمضان، ومن المفيد أن يشترك فيها كل العائلة بما فيهم الأطفال كوسيلة تعليمية وتربوية لهم، هذه الميزانية عليها أن  تراعي القدرة الشرائية للأسرة، وتراعي الضروريات والحاجيات التي تحتاجها الأسرة من خلال التخطيط لمشترياتها.

2 – قبل الخروج للسوق علينا أن نحضر لائحة بما سنشتريه من مستلزمات، مما يجعلنا نربح الوقت أثناء عملية التسوق، ولا نشتري أشياء فوق حاجتنا فيكون شراء عقلاني ومقنن.

3 – عدم التسوق في فترة الجوع، لأن الإنسان وهو جائع يرغب في شراء الكثير من الأمور، فأفضل وقت للتسوق في رمضان هو صباحا أو بعد الإفطار، لكي لا نشتري أشياء قد لا نستهلكها أو يكون مصيرها القمامة.

4 – عدم اصطحاب الأطفال للسوق لأنهم غالبا ما يفرضون على أهلهم أن يشتروا لهم أشياء كثيرة، أما إذا أخذناهم معنا فلتكن فرصة لتربيتهم هم أيضا على ترشيد الاستهلاك.

5 – عدم الشراء من الأسواق الكبرى والتي عموما تكون السلع فيها غالية، والتي يجد الإنسان فيها يشتري الكثير من الأغراض دون انتباه منه بسبب طريقة عرضها للسلع، بالإضافة إلى طريقة الأداء بالبطاقة البنكية والتي تجعله لا يحس بالمبالغ التي يصرفها عكس الدفع نقدا.

6 – يفضل أن يقتني الإنسان السلع البديلة التي تكون ذات جودة ورخيصة نوعا بدل المنتجات الغالية والتي فوق طاقة الأسرة.

7 – الاكتفاء بوجبتين فقط، خاصة في رمضان، وجبة رئيسية وأخرى ثانوية وهو ما يعود بالنفع على الصحة، مع إعادة الاعتبار لبعض الوجبات التقليدية المغربية والتي تكون تكلفتها قليلة بدل المنتجات المصنعة .

8 – عدم السهر، لأن السهر يجعل الإنسان يستهلك بشكل أكبر الأكل والإنارة والأنترنيت، وكلها مصادر طاقة، وهو ما ينافي فلسفة الاقتصاد في رمضان وترشيد الاستهلاك.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى