بعد إطلاقها قبل يومين، 240 شخصية وطنية وقعت على عريضة المطالبة بإغلاق “مكتب الاتصال الإسرائيلي” بالرباط

أطلقت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين الخميس 20 ماي 2021، عريضة للمطالبة بقطع كافة أنواع العلاقة مع “إسرائيل”، وإغلاق مكتب الاتصال بالرباط، بمناسبة ذكرى النكبة والعدوان الصهيوني الأخير على غزة والضفة والقدس.

وبلغ عدد الموقعين إلى حدود اليوم 240 توقيعا لشخصيات سياسية وحقوقية وفنية وإعلامية ونقابية، جدد خلالها الموقعون على إدانتهم لـ”اتفاقيات التطبيع المشؤومة مع العدو الصهيوني، والتي أبرمت ضدا على إرادة الشعب المغربي، الذي اعتبر دوما القضية الفلسطينية قضية وطنية:، حيث جاء في العريضة:  “نطالب بإلغاء كل الاتفاقيات المبرمة مع العدو الصهيوني، وقطع كافة أنواع العلاقة معه سرية كانت أم علانية، والإغلاق الفوري لما يسمى بمكتب الاتصال”.

هناوي: مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين تعلن عن تأجيل مسيرة الأحد إلى موعد لاحق، والتطبيع ساقط  لا محالة

ومن بين الموقعين في القائمة الأولي من العريضة منسق مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين عبد القادر العلمي، وعبد الرحمان بن عمرو نقيب سابق ورئيس هيآت المحامين بالمغرب سابقا، وأحمد الريسوني رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وبنسالم حميش الكاتب والمفكر ووزير الثقافة الأسبق، وعبد القادر الزاير الكاتب العام للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، ونبيلة منيب الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحد، والمهندس عبد الرحيم شيخي رئيس حركة التوحيد والإصلاح، والعشرات من الأسماء الأخرى.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى