أنشطة جهة الشمال الغربيالرئيسية-ثقافة و مجتمعرمضان

مستور في دردشة رمضانية: الإيمان يحرر الإنسان لكي لا تأسره الدنيا أو العادات أو الشبهات أو الشهوات

يسر موقع الإصلاح أن يقدم لزواره ومتصفحيه، من خلال هذه النافذة طيلة رمضان المبارك، دردشات رمضانية مع وجوه دعوية وقيادات تنظيمية في قضايا مختلفة، ونفتتح هذه النافذة مع الأستاذ محمد مستور أحد قيادات العمل الإسلامي بمدينة سلا، ومسؤول الفرع الإقليمي لحركة التوحيد والإصلاح بسلا.

وفيما يلي نص هذه الدردشة: 

الأستاذ محمد مستور، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، ورمضان مبارك سعيد، وشكرا لكم على قبول دعوة موقع الإصلاح، وهذه بعض الأسئلة  يمكن أن نوجهها إليكم: 

1ـ كيف قضيتم هذه الأيام التي مرت من رمضان؟

مرت الأيام الأولى من رمضان طيبة جيدة، والحمد لله خصوصا وأن الإستعداد لرمضان سبقته عندي استعدادات منذ شعبان سواء بالإطلاع على مقالات وكتب موجهة لشهر رمضان من كسب متجدد لشهر الغفران، أو من خلال إعداد وتنظيم ما نسميه في برنامج أنشطة الحركة بسلا “حفل استقبال رمضان “.     

 2ـ  في نظركم ما هي أبرز رسالة لرمضان في ظل الجائحة؟

شهر رمضان الفضيل كله رسائل وتوجيهات، أراد لنا الله تعالى أن نغتنمها لنحُوز منه المغفرة والثواب والرضى، ثم لنتذكر القصد من وجودنا ونجعل المصير الأخروي محور حياتنا، لكن أبرز رسالة لرمضان هي ان يرتفع منسوب التقوى والإيمان الذي يحرر الإنسان فلا تأسره الدنيا أو العادات أو الخرافات أو الامتيازات أو الشبهات أو الشهوات. وما دمنا في ظل الجائحة فالقرآن يعلمنا {بعد اتخاد الاحتياطات الوقائية الصحية} أن نخشع ونستكين ونضرع لله القادر على كل شيء، ولا شيء يخرج عن علمه وإرادته. فندعوه ألا يبتلينا بأي داء ويرفع هذا الوباء.   

ما هو دور رمضان في تقوية التلاحم الأسري؟

رمضان شهر الأسرة بامتياز، لأن أفرادها مهما تفرقت بهم السبل في السعي أثناء النهار لابد أن يجلسوا إلى مائدة الإفطار عند الآذان، فتخيم فرحة الإفطار التي أخبر عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم وتتلاحم العلاقة وتتقارب النظرات وتعلو الضحكات ويسري الدفء العائلي وقد يزيد الاجتماع على الصلوات والتراويح والاذكار من تقوية هذا التلاحم الأسري فتحصل السعادة في رمضان وبعده .  

ما الرسالة التي تريدون توجيهها إلى المغاربة بمناسبة رمضان؟

أهنئ المغاربة بهذا الشهر المبارك الفضيل، وأسال الله تعالى أن يوفقنا لصيامه وقيامه بإخلاص، وأن ييسر لنا فيه أمر الطاعات من صلاة وصدقة وكف الأذى وبذل المعروف وتدبر القرآن والعمل به… 

كما أريد التنبيه على أن رمضان شهر الجد الأنيق والجهد والاجتهاد العميق، والإتقان في العمل وإدمان الحرف للرقي بالفكر،  وليس شهر البهرجة والرداءة والكسل وتزجية الوقت في التفاهة، فالبدار البدار ﴿إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ ﴾ المائدة: 27.

كلمة ختامية: أشكر موقع الإصلاح على هذه الدردشة الرمضانية الخفيفة.

موقع الإصلاح: شكرا لكم أستاذ محمد مستور  على هذا الوقت التي خصصته لموقع الإصلاح، وتقبل الله صيامكم وقيامكم، وجزاكم الله خيرا.

الإصلاح

 

ذات الصلة: 

محمد حقي في دردشة رمضانية، هكذا يخدمُ رمضانُ الأسرةَ، وهذه أبرز اهتماماتي في هذا الشهر

دردشة رمضانية مع الأستاذ فوزي بهداوي

بنينير في دردشة رمضانية: هذه أبرز رسالة لرمضان في ظل الجائحة

                                                                                             

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى