22 أبريل.. العالم يحتفي باليوم العالمي لأمنا الأرض

يوم الأرض هو حدث سنوي يقام في 22 من أبريل من كل سنة، وذلك للاحتفال بالبيئة ولزيادة الوعي في العالم حول التلوث، من خلال تطبيق أنشطة مختلفة حول العالم، مثل:الأنشطة الخارجية، والمؤتمرات، ومشاريع الخدمات التي تزيد من الوعي حول البيئة، وقد تمكن يوم الأرض الذي ظهر في عام 1970م من تحقيق نجاح في العالم، مثل: قانون الهواء النظيف، وقانون المياه النظيفة، وقانون الأنواع المهدّدة بالانقراض.

وجاء تأسيس يوم الأرض باقتراح من السيناتور الأمريكي جايلورد نيلسون على مجلس الشيوخ الأمريكي فكرته عن حماية البيئة، وزيادة الوعي الثقافي للشعب حولها في عام 1962م، ولكنها لم تلق اهتماما من المجلس، ظنّا منهم بأن الشعب الأمريكي لا يهتم بقضايا البيئة، ثمّ كانت المفاجأة عكس ذلك عندما خرج 20 مليون شخص لدعم احتفال يوم الأرض الأول في عام 1970م، وذلك بعد حدوث تسرب للنفط بشكل هائل في مدينة سانتا باربرا بولاية كاليفورنيا الأمريكية.

تنظم يوم الأرض العالمي حالياً شبكة يوم الأرض، وتحتفل به سنوياً أكثر من 175 دولة، وبعض البلدان تحتفل وتسميه أسبوع الأرض وتحتفل به على مدار أسبوع كامل.

يمثل يوم 22 أبريل فصل الربيع في نصف الكرة الأرضية الشمالي وفصل الخريف في نصف الكرة الأرضية الجنوبي.

ولا يزال اليوم العالمي للبيئة الذي يتم الاحتفال به في 5 يونيو من كل عام هو المناسبة البيئية الرئيسية للأمم المتحدة.

إن احتفائنا بيوم الأرض، يراد به تسليط الضوء على الترابط القائم بين البشر والأنواع الحية الأخرى والكوكب الذي نعيش عليه جمعيا، فالأرض وأنطمتها البيئة هي موطننا، ومن الضروري تعزيز الانسجام مع الطبيعة والأرض لتحقيق التوازن العادل بين الاحتياجات الاقتصادي والاجتماعية والبيئية للأجيال الحالية والمستقبلية.

كما أن الاحتفاء بهذا اليوم هو اعتراف بالمسؤولية الجماعية، كما أشار إلى ذلك إعلان ريو في 1992، من خلال الدعوة إلى الوئام مع الطبيعة والأرض بما يسهم في تحقيق التوازن المنصف بين الحاجات البيئية والاجتماعية والاقتصادية للأجيال الحاضر والمستقبل.

ويتيح اليوم الدولي لأمنا الأرض فرصة لإذكاء الوعي العام في كل أنحاء العالم بالتحديات الماثلة في ما يتصل برخاء الكوكب وأنماط العيش الذي يدعمها.

ويعتبر تغير المناخ هو واحد من أكبر الأخطار التي تهدد التنمية المستدامة على مستوى العالم، وهو فضلا عن ذلك واحد من عديد الاختلالات الناجمة عن الأعمال غير المستدامة للبشرية، التي لها آثار مباشرة على الأجيال المقبلة.

س.ز / الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى