بعد عامين من الغياب بسبب الجائحة.. المساجد المغربية تتزين بالمصلين لإقامة صلاة التراويح

بعد غياب لمدة سنتين بسبب التدابير الاحترازية التي فرضتها جائحة “كورونا”، تزينت المساجد المغربية خلال اليوم الأول من شهر رمضان 1443هـ بالمصلين لإقامة صلاة التراويح.

وغصّت جنبات المساجد الممتلئة بعدد كبير من المصلين لإحياء سنة الرسول صلى الله عليه وسلم المؤكدة والتي تؤدى في كل ليلة من ليالي شهر رمضان بعد صلاة العشاء ويستمر وقتها إلى قبيل الفجر.

وكانت السلطات المغربية قد فرضت خلال شهر رمضان في السنتين الماضيتين تدابير احترازية ليلية منعت خلالها التجول مخافة انتشار الفيروس، واضطر المواطنون إلى إقامة صلاة التراويح في منازلهم.

ومع تحسن الحالة الوبائية بانخفاض عدد حالات الإصابة بكوفيد وعدد الوفيات، قررت السلطات المغربية تخفيف التدابير الاحترازية، وهي ما انعسكت إيجابا على إقامة فريضتي العشاء والفجر وسنة التراويح بالمساجد، بعد عامين من الغياب.

وكانت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية قد أعلنت أن فاتح شهر رمضان المعظم 1443 هو يوم الأحد 03 أبريل 2022؛  بعد عدم ثبوت رؤيته عشية الجمعة. واستكمل شهر شعبان الثلاثين يوما، وحل فاتح شهر رمضان المعظم 1443 يوم الأحد 03 أبريل 2022.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى