وقفة احتجاجية أمام البرلمان ضد زيارة رئيس أركان جيش الاحتلال الصهيوني للمغرب

نظم كل من ” مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين” و”الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع” مساء اليوم الإثنين 18 يوليوز 2022 بالرباط وقفة احتجاجية أمام مقر البرلمان ضد ضد زيارة رئيس أركان جيش الاحتلال الصهيوني “أفيف كوخافي” إلى المغرب .

وقد عرفت الوقفة الاحتجاجية حضورا متنوعا من الرجال والنساء والشباب وكذلك الأطفال، عبروا جميعا عن رفض زيارة المسؤول لصهيوني المذكور، ورفعوا شعارات من قبيل “ المغرب أرضي حرّة..كوخافي يطلع برا” معلنين مساندة الشعب المغربي  القوية لفلسطين والفلسطنيين”من المغرب لفلسطين.. شعب واحد لا شعبين” .

كما طالب المحتجون بوقف مسلسل التطبيع مع الاحتلال الصهيوني، برفعهم شعار“الشعب يريد إسقاط وتجريم التطبيع”، واصفين “اتفاقيات أبراهام”  التي انخرط فيها المغرب في دجنبر 2020،  باتفاقيات الشؤم والعار.

وسبق لمجموعة العمل أن أدانت في بلاغ أول أمس السبت 16 يوليوز 2022، زيارة  “أفيف كوخافي” الملطخة يده بدماء وأشلاء الآلاف من أبناء وأطفال الشعب الفلسطيني وشعوب الأمة ومن ضمنهم أطفال مغاربة في قطاع غزة بالحرب الأخيرة (رمضان 2021) حسب ما ورد في البلاغ.

وقد أكد  بيان  تلته مجموعة العمل إبان الوقفة أن  “زيارة كوخافي  للمغرب جريمة لا يمكن تبريرها ولا السكوت عليها بمنطق الدفاع عن الصحراء المغربية”،وجددت عزمها على مقاومة التطبيع و “تطهير وطرد الصهاينة من المغرب”.

وكانت “المبادرة المغربية للدعم والنصرة” نددت هي الأخرى  بالزيارة ذاتها، ودعت في نداء لها على صفحتها على موقع “فيسبوك” للمشاركة في الوقفة الاحتجاجية،مجددة استنكارها لكل أشكال التطبيع، مؤكدة في الوقت نفسه على دعم نضال الشعب الفلسطيني في مقاومته للاحتلال الصهيوني وتصديه للمستوطنين الصهاينة.

يذكر أن “مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين”  ائتلاف يضم فعاليات جمعوية وحقوقية مغربية مناهضة للتطبيع.

 

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى