وفد من قيادة حركة التوحيد والإصلاح  في زيارة للدكتور أحمد الريسوني

قام وفد من قيادة حركة التوحيد والإصلاح،  عصر أمس الأربعاء 29 رمضان 1442 الموافق ل 12 ماي  2021، بزيارة أخوية للدكتور أحمد الريسوني العلامة المقاصدي والرئيس الأسبق للحركة ورئيس  الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، على إثر عودته لأرض الوطن.
وقد حضر هذا اللقاء من جانب قيادة الحركة كل من رئيس الحركة عبد الرحيم شيخي والأستاذ الحسين الموس، والأستاذ خالد التواج.

وكانت هذه الزيارة فرصة لتعزيز  أواصر الأخوة،  والحديث في مواضيع تهم عددا من قضايا الإسلام والمسلمين وخاصة قضية فلسطين المحتلة، في ظل الاعتداءات الأخيرة للكيان الصهيوني على المقدسيين والمسجد الأقصى وباقي الأراضي الفلسطينية.

وتم التطرق أيضا لمسار التطبيع المرفوض الذي انخرطت فيه عدد من الدول العربية التي من بينها للأسف بلادنا، وماله من مفاسد محققة وآثار سلبية على المجتمعات ومخاطر محدقة بالدول.
وشمل الحديث جهود الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في هذه المرحلة التي تمر منها الأمة الإسلامية ودوره الفاعل في تعميق الوعي وترشيد الجهودالعلمية للمسلمين.

وفي إطار إسهام الدكتور أحمد الريسوني في جهود توحيد الأمة وجمع كلمتها على أصول الإسلام الوسطي، أخبر الإخوة بكتابه الذي سيصدر قريبا في موضوع الاختيارات الدينية الكبرى للأمة الإسلامية.
يذكر أن الدكتور أحمد الريسوني قد عاد إلى أرض الوطن بعدما ظل خارج البلاد لأكثر من عام ونصف، بسبب ظروف جائحة كورونا التي منعت التنقل والسفر.

الإصلاح

 

اطلع أيضا على: 

تهنئة رئيس حركة التوحيد والإصلاح بمناسبة حلول عيد الفطر السعيد

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى