هيئات وطنية ودولية تهنئ “التوحيد والإصلاح” بانتخابها رئيسا جديدا ونجاح جمعها العام

بعثت عدد من الهيئات الوطنية والدولية، رسائل تهنئة بمناسبة نجاح الجمع العام الوطني السابع لحركة التوحيد والإصلاح -الذي انعقد نهاية الأسبوع الماضي طيلة أيام 14 و15 و16 أكتوبر 2022- وانتخاب الدكتور أوس رمّال رئيسا للحركة وانتخاب قيادة جديدة للمرحلة المقبلة.

وهنأ الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور أوس رمال على الثقة الكبيرة من الجمع العام الوطني السابع لحركة التوحيد والإصلاح، وانتخابه رئيسا جديدا لها. وأعرب الاتحاد في رسالة تهنئة عن متمنياته لأوس رمال وللحركة بالتوفيق والسداد خلال المرحلة المقبلة 2022-2026، مشيدا في الوقت نفسه بالنجاح الباهر لأشغال الجمع العام، ووحدة الكلمة والصف و”الجهود العظيمة التي تعكس جانبا من تاريخ المغرب العظيم في النجاح والتقدم والإزدهار في شتى المجالات”.

وتلقى، أوس رمال صباح يوم الأحد 16 أكتوبر 2022 مكالمة هاتفية من رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) المجاهد إسماعيل هنية، وهنأه على الثقة التي حظي بها من طرف الجمع الوطني السابع بانتخابه رئيسا  جديدا للحركة، ودعا له بالتوفيق والسداد في مهامه. وعبَّر هنية عن اطمئنانه على أن حركة التوحيد والإصلاح، ستظل مناصرة ومساندة للشعب الفلسطيني في معركته ضد الاحتلال الصهيوني، كما هو الحال بالنسبة الشعب المغربي المساند دوما للقضية.

وهنأت الهيئة الإسلامية بإيطاليا الرئيس الجديد للحركة، وأعضاء المكتب التنفيذي الجديد، بنجاح الجمع سائلين الله لهم العون في هذه المهمة والبركة في الصحة والوقت والعمر، ومواصلة الهيئة للعمل المشترك والتعاون على الخير. وفي السياق نفسه، قدم منتدى الزهراء للمرأة المغربية أحر التهاني لأوس رمال بمناسبة انتخابه رئيسا جديدا للحركة  لمرحلة 2022- 2026 سائلين الله عز وجل له دوام التوفيق والسداد، وأن يكلل كل أعماله بالنجاح .

وراسل رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع أحمد ويحمان باسم المكتب التنفيذي للمرصد، وكل مناضلاته ومناضليه رئيس حركة التوحيد والإصلاح عبد الرحيم شيخي وقيادة المكتب التنفيذي تقديرا واعترافا بقيمة الدور الذي تقوم به الحركة. ونوه رئيس المرصد بما “تقدمه حركة التوحيد والإصلاح من خدمات لبلادنا على مستوى التأطير الوطني والتوعية الفكرية في مواجهة الأمواج العاتية، التي تضرب في عمق ميراثنا الحضاري والثقافي والروحي والتي تستهدف مقومات الهوية الوطنية من أساساتها”.

وهنأ في المقابل خالد السطي ممثل الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب بمجلس المستشارين في رسالة بانتخاب الرئيس الجديد الكتور أوس رمال خلفا لسابقه الأستاذ عبد الرحيم شيخي. وجاء في رسالة التهنئة “أهنئكم على النجاح الذي ميز أشغال المؤتمر وعلى الثقة التي حظيتم بها بمعية نائبة الرئيس وباقي أعضاء المكتب التنفيذي من طرف أخواتكم وإخوانكم أعضاء الجمع العام، سائلا المولى عز وجل أن يلهمكم الرشد والسداد..”.

وفي رسالة من رابطة الأمل للطفولة المغربية، هنأ رئيسها حسن المرابط، رئيس حركة التوحيد والإصلاح أوس رمال بمناسبة نجاح الجمع العام المحطة المهمة في تاريخ الحركة،  مباركا له على الثقة الغالية التي حظي بها من طرف الجمع العام، واستعداد الرابطة التام للتعاون مع الحركة لتنزيل الأوراش التي ستفتحها خلال المرحلة المقبلة لا سيما المرتبطة بقضايا الطفولة والشباب.
صادق الجمع العام الوطني السابع لحركة التوحيد والإصلاح في الساعات الأولى من صباح يوم الأحد 16 أكتوبر 2022 على لائحة أعضاء المكتب التنفيذي
كما هنّأ المكتب الوطني لجمعية الرسالة للتربية والتخييم، نيابة عن كافة أطر الجمعية بنجاح الجمع العام السابع للحركة وانتخاب رئيس للحركة، متمنين له السداد والعون، ولقيادة الحركة على تحمل المسؤولية وأداء الأمانة في خدمة الوطن العزيز. كما هنأ المكتب الوطني لجمعية الأمل للتكوين والتخييم وبارك  نجاح الجمع العام، ونوه باهتمام الحركة بقضية الطفولة والشباب.
وأرسل مصطفى العلوي رئيس منظمة التجديد الطلابي رسالة تهنئة لأوس رمّال رئيس حركة التوحيد والإصلاح ، متمنيا له التوفيق والنجاح والرشد لما فيه الخير والصلاح. وفي نفس السياق أرسل أيضا عادل الصغير الكاتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية، رسالة هنأ فيها رئيس الحركة وباقي قيادة المكتب التنفيذي على نجاح المؤتمر والأجواء الأخوية الراقية وعلى الممارسة الديمقراطية العالية التي طبعت الجمع العام، وحرص أعضائه على تمثل قيم الحرية والشورى والمسؤولية والتجديد.

وكان الجمع العام -الذي انعقد نهاية الأسبوع الماضي طيلة أيام 14 و15 و16 أكتوبر 2022 بمركب مولاي رشيد للشباب والطفولة بمدينة بوزنيقة- في جلسته الافتتاحية حضور عدد من الشخصيات من خارج المغرب وخاصة من إفريقيا، وشخصيات من داخل المغرب من بينها قيادات للحركة الإسلامية بمختلف تنوعاتها.

يذكر أن الدكتور أوس رمّال الرئيس الرابع لحركة التوحيد والإصلاح منذ تأسيسها إثر الوحدة المباركة بين رابطة المستقبل الإسلامي وحركة الإصلاح والتجديد سنة 1996.

 

 

موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى