أخبارالرئيسية-ثقافة و مجتمعفلسطين وقضايا الأمة

هيئات مدنية وحقوقية تطالب الأمين العام للأمم المتحدة بالتدخل لإنقاذ حياة الأسير ماهر الأخرس

وجهت هيئات وطنية مدنية وحقوقية رسالة عاجلة إلى السيد الأمين العام للأمم المتحدة السيد انطونيو غوتيريس بواسطة ممثلية الأمم المتحدة بالرباط، تنبهه فيها إلى خطورة الوضعية الصحية للأسير ماهر الأخرس.

جاء ذلك عقب وقفة رمزية صباح أمس الجمعة 16 أكتوبر 2020 أمام مقر الأمم المتحدة بالرباط، شارك فيها الأخ رشيد فلولي مسؤول اللجنة الحقوقية لحركة التوحيد والإصلاح.

وتناولت الرسالة الوضع الصحي الخطير الذي يوجد عليه الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس والذي يتهدده الموت في كل لحظة وحين، بعد إضراب عن طعام تجاوز ال80 يوما، من أجل مطالبه العادلة والمشروعة، والمتمثلة في رفع حالة الاعتقال الإداري عنه وإطلاق سراحه، لما يشوب هذا النوع من الاعتقال من مساس بحقوق الموقوفين التي تضمنها المواثيق الدولية لحقوق الإنسان .

إقرأ أيضا: أمام مقر الأمم المتحدة بالرباط، فلولي يشارك في الوقفة التضامنية مع المناضل الفلسطيني ماهر الأخرس

وطالبت الرسالة بتدخل هيآت الأمم المتحدة المعنية بحقوق الأسرى، لوقف التنكر المستمر لكيان الاحتلال الصهيوني لجميع القرارات الأممية الصادرة سواء عن الجمعية العامة للأمم المتحدة، أو مجلس الأمن قبل وقوع أية فاجعة جديدة، وفرض استجابة قوات الاحتلال لمطلب إطلاق سراح الأسير ماهر الأخرس ومطالب كافة الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني، ووقف كافة الانتهاكات التي تمس حقوق الأسرى الفلسطينيين، والتي تندرج ضمن الحق المقدس في الحياة، والسلامة البدنية والأمان الشخصي المضمون بموجب الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

س.ز / الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق