ندوة علمية وطنية توصي بإدماج الموارد الرقمية في تنزيل منهاج التربية الإسلامية

ناقش عدد من الباحثين والجامعيين حصيلة ست سنوات من تنزيل تقويم منهاج التربية الإسلامية في ندوة علمية وطنية عبر تقنية التناظر المرئي.

وانعقدت الندوة  يومي السبت والأحد 8و9 أكتوبر 2022 في أربع جلسات رئيسية  بشراكة بين فريق التربية على القيم والعناية الروحية بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة الشرق ومركز مداد للأبحاث والدراسات.

وأصدرت الندوة عددا من التوصيات، أهمها ضرورة تحويل هاجس تنقيح وتعديل المناهج إلى عمل منهجي هادف وقاصد تستثمر فيه نتائج البحث العلمي التريوي وخبرات المتخصصين والممارسين، وضرورة تعميق النظر في القضايا الابستمولوجية والديداكتيكية على مستوى خصائص ووظائف الخطاب الديني، لأهميها في تجويد المضامين التعليمية ومنهجية التدريس.

كما دعت الندوة إلى استثمار مخرجات ونتائج المؤلفات التربوية والأبحاث المنشورة -وجلها أبحاث أشرف عليها تربويون ومتخصصون في حقل التربية والتكوين- الأمر الذي من شأنه أن يقدم قيمة مضافة للحقل التربوي تقويما وتجديدا، والتركيز على عقد الندوات العلمية التي تعنى بالبحث العلمي والتربوي ودعمها، من أجل توفير البحوث القاصدة إلى بناء التعلمات لدى أجيال المتعلمين؛

وأوصت الندوة بإدماج الموارد الرقمية في تدريس مادة التربية الإسلامية أضحى واقعا حتميا من أجل بنية تربوية قادرة على الاستجابة لمتطلبات “الموارد المفتوحة، والتعليم عن بعد ما هو إلا مظهر من مظاهر هذا الواقع الذي فرض فجأة وجعل هذا الإدماج ضرورة ملحة، وإدماج المهارات الحياتية في التربية الإسلامية من القضايا التربوية الي تحتاج إلى بحوث تدخلية قصد ملاحظة الأثر على جودة التعلمات، وسيناريوهات التنزيل والتقويم.

ودعت الندوة لتعميق النظر في الكتاب المدرسي سواء من حيث منهجية تأليفه أو من حيث إدماج المهارات الحياتية ليكون وسيلة ديداكتيكية تفاعلية مناسبة لصيغ الاشتغال وأساليب التديير في الحجرات الدراسية، وضرورة إصدار التوجيهات التربوية المساعدة على التنزيل الأسلم للنمهاج، وضرورة توجيه العناية إلى تقويم أثر المنهاج تقويما يكشف عن مدى فعالية المنهاج ومستوى تحقق أهدافه ومقاصده عبر مقاربات وآليات متعددة

موقع الإصلاح

 

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى