أخبارأنشطة أعضاء المكتب التنفيذيالرئيسية-حملة أمان واطمئنان (لمحاربة Covid19)

ندوة صحفية عن بعد.. التوحيد والإصلاح تقدم وصفتها لتجاوز الآثار السلبية لجائحة “كورونا”

قدمت حركة التوحيد والإصلاح مساء أمس السبت 13 يونيو 2020 وصفتها لتجاوز الآثار السلبية بجائحة كورونا سواء منها الآنية أو المستقبلية وذلك خلال ندوة صحفية عن بعد عبر منصة التواصل “زووم”.

واستعرض الأستاذ عبد الرحيم شيخي؛ رئيس حركة التوحيد والإصلاح، عددا من الركائز ونقاط القوة التي يمكن من خلالها أن يتجاوز المغرب الانعكاسات السلبية لهذه الجائحة وذلك خلال الندوة الصحفية التي جاءت على خلفية النداء الذي وجهته الحركة مؤخرا لكافة الفاعلين بالبلاد يتضمن عددا من المقترحات من أجل تجاوز الآثار السلبية الآنية والمستقبلية لفيروس كورونا.

واعتبر شيخي في مداخلته أن النداء الذي أطلقته الحركة جاء في ظل ظرفية تشكل فرصة إصلاحية واعدة لتجديد الثقة والتعبئة الوطنية الشاملة والتفكير الجماعي في مستقبل أفضل، حيث أن لحظات تأتي في تاريخ المجتمعات والشعوب تكون مناسبة لإجراء إصلاحات، لكنها تحتاج لنفس متجدد .

وأكد رئيس الحركة أن الظرفية الحرجة والاستثنائية التي يمر منها المغرب والعالم، كفيلة بإجراء حوار جماعي عمومي يحتاج بيئة مناسبة، وهناك عدد من الدروس والعبر المستخلصة كفيلة بتوفير أرضية متينة للتفكير في المستقبل، ودور الحركة من خلال هذا النداء هو الإسهام في هذا المجهود الجماعي.

وأشار شيخي إلى أنه بعد الإصلاحات التي تمت إبان الحراك الديمقراطي، بدأ نوع من التراجع، لكن اليوم نحن أمام فرصة إصلاحية جديدة إذا أُحسن استثمارها والتعاطي المسؤول معها، وفي المقابل هناك تنويه بحصيلة الجهود الجماعية للمغاربة خلال الظرفية الراهنة، وهو ما عبرت عنه معظم الهيئات الفاعلة في المجتمع.

وشدد رئيس الحركة على أن أزمة “كورونا”، أظهرت تلاحم جهود المغاربة، والاستقرار المؤسساتي والثواب الوطنية والقيم الجامعة، والالتزام الجماعي بالإجراءات المطلوبة، مما يكرس الثقة المتبادلة بين غالبية المجتمع والهيئات المختصة، مع تأكيد أهيمة منظومة القيم المؤطرة للمغاربة والمستلهمة من المرجعية الإسلامية.

وكانت حركة التوحيد والإصلاح قد أصدرت نداء لتجاوز الآثار السلبية الحالية والمستقبلية لجائحة فيروس كورونا، يتضمن عددا من التوصيات والدعوات، من بينها: الانخراط ورش جماعي للتفكير لتجاوز الأزمة  – وتلاحم جهود المغاربة – وأهمية منظمة القيم المؤطرة للمغاربة – وبروز قيمة مؤسسة الأسرة – والتنويه بحصيلة الجهد الجماعي للمغرب – وبلورة إجابة جماعية بما بعد “كورونا” عبر مقاربة تشاركية وتشاورية – وإعطاء الأولوية للإنسان المغربي، بالإضافة إلى ذلك: بذل مزيد من الاهتمام بمؤسسة الأسرة وحمايتها – وتعزيز الاختيار الديمقراطي وتحسين المناخ الحقوقي – ووضع استراتيجية وطنية واضحة المعالم تعطي الأولوية للمجالات الاستراتيجية بما فيها تفعيل تنظيم الزكاة – وتثمين مختلف الجهود الرسمية.

الإصلاح

للإطلاع على نداء الحركة، يمكنكم الضغط على الرابط: التوحيد والإصلاح تطلق نـــــداء لتجاوز الآثار السلبية الحالية والمستقبلية لجائحة فيروس كورونا (نص النداء)

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى