موجة استنكار كبيرة لاستهداف لاعب المنتخب المغربي زكرياء أبو خلال

لقي حدث استهداف موقع إلكتروني للاعب المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم زكرياء أبو خلال موجة استنكار كبيرة ، لما انطوى عليه مقال الموقع الإلكتروني من اتهامات ونبش في الحياة الخاصة عبر مقال غير موقع باسم أي من صحفيي الموقع، ولا ينتمي لأي جنس من الأجناس الصحفية المعروفة.

وعرفت مواقع التواصل الاجتماعي، موجة من الاستنكار لما صدر عن الموقع الإلكتروني من تشهير ونبش في النوايا، ووصفت بعض التدوينات الهجوم على اللاعب زكرياء أبو خلال بكونه يمتح من قاموس محاكم التفتيش. وطالب بعض النشطاء بمتابعة الموقع قضائيا، ودعا بعضهم إلى تطبيق العقوبات التأديبية المتضمنة في ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة الذي يسهر المجلس الوطني للصحافة على تطبيقيه.

وقال بلاغ المجلس الوطني للصحافة إن “الصحيفة الرقمية “آشكاين” نشرت اتهامات ضد لاعب المنتخب المغربي زكرياء أبو خلال بخصوص ادعاءات حول سلوكه أثناء مشاركته في نهائيات كأس العالم بقطر، وهو الأمر الذي لا يمكن اعتباره عملا صحافيا بأي شكل من الأشكال، لأن لا علاقة له بتغطية حدث رياضي حظي بمتابعة واسعة من طرف الجمهور المغربي والعالمي”.

وكشف بلاغ المجلس الوطني للصحافة عن عرض هذا الملف على لجنة أخلاقيات المهنة والقضايا التأديبية طبقا لميثاقه والقانون المؤطر لعمله، منبها إلى “خطورة الانسياق وراء الإثارة المجانية، لاسيما وأن بعض وسائل الإعلام الأجنبية حاولت الإساءة للمنتخب المغربي من خلال تحريف سلوك لاعبيه، خلال تعبيراتهم العفوية عن تشبثهم بقيمهم الأصيلة، الثقافية والعائلية”.

وينص ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة على أنه “لا يجوز التمييز بين الناس بسبب جنسهم أو لونهم أو عرقهم أو إعاقتهم أو انتمائهم الديني أو الاجتماعي، أو من خلال كافة أشكال التمييز الأخرى، ولا التكفير والدعوة للكراهية والوصم واللاتسامح، كما يلتزم الصحافي بعدم نشر وبث مواد تمجد العنف والجريمة والإرهاب”.

ونفت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم الاتهامات الباطلة التي نشرت على أحد المواقع الإلكترونية تناول في شخص وسلوك اللاعب الدولي المغربي زكرياء ابوخلال أثناء مشاركته صحبة النخبة الوطنية في نهائيات كاس العالم قطر 2022″ معتبرة أنه يمس بصورة اللاعب، معبرة عن إدانتها الشديدة في تعاطي مع شخص وسلوك اللاعب زكرياء ابو خلال ومن خلاله لصورة المنتخب الوطني بكل فعالياته.

وأكدت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم في بلاغ لها أنها ستلجا إلى المساطر القانونية لحماية أعضاء المنتخب الوطني لكرة القدم ودحض كل ادعاءات باطلة تمس سلوكهم أو حياتهم الشخصية أثناء ممارسة مهامهم الوطن، موضحة أن اللاعب أبان عن سلوك مثالي إلى جانب زملائه من أجل تحقيق نتائج مشرفة للنخبة الوطنية في هذا المحفل العالمي.

ودافع نادي تولوز الفرنسي لاعبه زكرياء أبو خلال، مستنكرا بشدة اتهام لاعبه ولاعب المنتخب المغربي بنشر التطرف، موضحا في تغريدة نشرها على حسابه الرسمي بتويتر، وقوفه إلى جانب أبوخلال ودعمه للخطوات التي ستتخذها الجامعة الملكية المغربية، للدفاع عن صورة اللاعب وحقوقه.

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى