من مراكش، المجاهدة الفلسطينية المصلوحي تتحدث عن الشباب ونصرة القضية الفلسطينية

نظم شباب إقليم مراكش بحركة التوحيد والإصلاح  لقاء تواصليا مع المرابطة المقدسية – من أصول مغربية – السيدة عائشة المصلوحي وكذا ابنتها ُعال، وذلك يوم الجمعة 31 دجنبر 2021 . في اللقاء الذي كان تحت عنوان “الشباب ونصرة القضية الفلسطينية” نبهت الأخت المرابطة في مداخلتها إلى أهمية دور الشباب في نصرة القضية الفلسطينية، وهذا طبعا له خصوصية مغربية، وذلك لما خلفه أجدادنا المغاربة من تاريخ ُمشرف في نُصرة السلطان صالح الدين الأيوبي خلال  تحرير القدس و معركته ضد الغزاة الصليبيين.

و تطرقت بعد ذلك إلى العدوان الذي مورس من طرف الاحتلال الصهيوني على حي المغاربة الذي تم تدميره وتشتيت سكانه وذويه في فلسطين. و دعت المرابطة المقدسية الى التسلح بالمعرفة ثم المعرفة، كما أكدت على دور الأسر – وعلى وجه الخصوص النساء – إلى زرع المعرفة بالقضية الفلسطيني ة في نفوس الأبناء منذ الصغر. ومن الأمثلة على ذلك وضع ” خارطة لفلسطين” وسط البيت و إحاطة القدس بهالة معينة لكي تترسخ هاته الصورة في عقول الصغار والكبار .
كما أكدت على أن العمل من أجل القضية الفلسطينية واجب على الجميع ولو بأبسط المبادرات. فعدونا لا ينام ولا يغفل، ويتسارعون ليلا ونهارا، ويركزون على الأطفال في نقل التاريخ المزيف، في حين أن جهدنا ضعيف وتغيب عنه الاستمرارية.


وكمثال “حي الشيخ جراح” الذي هو بمثابة فتيل أحيا القضية الفلسطينية في قلوب المسلمين، مثله مثل العديد من الأحداث التي تأتي لتجديد الروح في نفوس المدافعين على القضية الفلسطينية.
أما الفتاة ُعال فقد ركزت على أهمية الإعلام وسائط التواصل الاجتماعي في التعريف بحقوق الشعب الفلسطيني ومساندته في قضاياه العادلة.

وفي كلمته التقديمية أكد الأستاذ  حسن لمرابط – عضو القسم المركزي للشباب – على أ÷مية هذا اللقاء، وأشار إلى أن العدو الى زوال وأننا نعيش في المنعرج الأخير قبل التحرير.

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى