منظمة التعاون الإسلامي تدعو الجزائر والمغرب إلى تغليب المصالح العليا بينهما، واعتماد لغة الحوار

دعت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي إلى تغليب المصالح العليا للبلدين الشقيقين المغرب والجزائر،  ومبدأ حسن الجوار، خاصة أن البلدين يجمعهما تاريخ ومصالح مشتركة وهما عضوان فاعلان في منظمة التعاون الإسلامي ومؤثران في العمل الإسلامي المشترك. كما دعت المنظمة إلى اعتماد لغة الحوار لحل ما قد يطرأ من اختلاف في وجهات النظر.

يذكر أن الجزائر قد أعلنت عن قرار يقضي بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب، وسحب سفيرها بالرباط، متهمة المغرب بـ”القيام بأعمال غير ودية وعدائية ضد الجزائر”. ومن جهته، أعرب المغرب، في بلاغ لوزارة الخارجية، عن أسفه لهذا القرار “غير المبرر تماما ولكنه متوقع، بالنظر الى منطق التصعيد الذي تم رصده خلال الأسابيع الأخيرة، وكذا تأثيره على الشعب الجزائري”.  وأضاف البلاغ أن المملكة المغربية ستظل شريكا موثوقا ومخلصا للشعب الجزائري وستواصل العمل، بكل حكمة ومسؤولية، من أجل تطوير علاقات مغاربية سليمة وبناءة.

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى