أخبارالرئيسية-المرأة والأسرةثقافة و مجتمع

منتدى الزهراء ينظم يوما دراسيا لمدارسة وضعية النساء والأسر وآفاق العمل المدني النسائي ما بعد الحجر الصحي

في سياق مقاربته التواصلية لمواكبة وضعية النساء والأسر في ظل الظرفية الاستثنائية التي تعيشها بلادنا والمرتبطة بتفشي جائحة كورونا- كوفيد19 كغالبية دول المعمور، والتي جعلت المغرب ينهج سياسة استباقية وقائية للتخفيف من وطأة هذه الجائحة، ومواصلة لجهوده النوعية في القيام بوظائفه التوعوية  والتحسيسية، إيمانا منه بالدور المنوط به – كفاعل مدني- في مواكبة هذه المستجدات المجتمعية،

عقد المجلس الإداري لمنتدى الزهراء للمرأة المغربية يوما دراسيا عن بعد خصص لمدارسة وضعية النساء والأسر وفتح نقاش حول آفاق العمل المدني النسائي ما بعد الحجر الصحي، حاول من خلاله مقاربة مختلف الإشكالات التي تواجه هذه الفئات بغية التفكير الجماعي والتشاركي لبناء الخطة الإستراتيجية المستقبلية للمنتدى، وذلك يوم الأحد7 يونيو2020 على الساعة العاشرة والنصف صباحا.

انطلقت أشغال هذا اليوم الدراسي- الذي عرف حضور متميز لعضوات المجلس الإداري للمنتدى إلى جانب ثلة من الأساتذة والباحثين- بجلسة افتتاحية ترأستها السيدة عزيزة البقالي، رئيسة منتدى الزهراء، استهلت بكلمة للسيدة سمية بنخلدون، رئيسة المجلس الإداري للمنتدى، التي أشادت بالمجهودات التي قام بها المنتدى طيلة هذه الفترة من الحجر الصحي والانخراط الفعلي لعضواته في كافة المبادرات الإعلامية التي أبان من خلالها المنتدى على قدرته على مواكبة المستجدات والمساهمة الجادة في القيام بوظائفه التوعوية والتحسيسية، تجسيدا للروح النضالية التي ما فتئ المنتدى يجسدها في مختلف المحطات الوطنية التي تعيشها بلادنا ترسيخا للقيم الجامعة والمبادئ المؤسسة للمنتدى،  مؤكدة في نفس السياق على ضرورة الاستمرارية على هذا النهج  في إطار ما تقتضيه هذه المرحلة من تجديد على مستوى آليات الاشتغال و مواكبة  فعالة لأداء المهام المنوطة به  كفاعل مدني للمساهمة إلى جانب القوى الحية في تقدم بلادنا.

كما تم كذلك في إطار هذه الجلسة الافتتاحية،التذكير بحصيلة المنتدى خلال هذه الفترة، حيث قدمت السيدة عزيزة البقالي، رئيسة المنتدى، مختلف المبادرات الرقمية وبرامج المواكبة ذات البعد القانوني، الحقوقي، الأسري والتربوي إلى جانب حرصه على تتبع الإجراءات الحكومية لمواكبة تداعيات جائحة كورونا.وفي نفس السياق أكدت السيدة الرئيسة أن المنتدى حرص خلال هذه الفترة على الاستمرارية في تنزيل برامجه ومشاريعه مع تكييفها وملائمتها مع الوضعية الحالية.

 كما نوهت خلال مداخلتها بالدينامية الجمعوية التي عرفتها جمعيات الشبكة، كاستمرارية في القيام بأدوارها التأطيرية والتواصلية، موجهة بذلك شكر خاص لجميع المنخرطات في هذه المواكبة من خلال الإنتاجات الإعلامية النوعية التي شكلت بصمة قوية في مسار المنتدى خلال هذه الفترة الاستثنائية.

 تميزت الجلسة الافتتاحية كذلك بكلمة توجيهية للسيدة نعيمة بنعيش، دعت من خلالها عضوات المنتدى والجمعيات المنضوية في إطار الشبكة إلى ضرورة الاستمرارية ومواصلة النضال لخدمة الأسرة المغربية والمجتمع.

كما تخلل هذا اللقاء التواصلي فقرة خاصة، تم من خلالها تكريم إحدى فعاليات المنتدى، ويتعلق الأمر بالأستاذة أمينة الخير كرمز للعطاء والتضحية، وهي بمثابة لحظة شكر وعرفان لما تبذله من جهد وعطاء للرقي بأوضاع المرأة والأسرة المغربية.

 بعد الجلسة الافتتاحية، تمت مباشرة أشغال الندوة التفاعلية التي ترأستها السيدة بثينة القاروري، نائبة رئيسة المجلس الإداري للمنتدى، لمدارسة وضعية النساء والأسر وأفاق العمل المدني النسائي ما بعد الحجر الصحي من خلال طرح مواضيع بمقاربات متنوعة لامست مختلف الإشكالات المجتمعية جراء تداعيات جائحة كورونا وتأثيراتها على المرأة وعلى وظائفها داخل المجتمع وداخل الأسرة،حيث تطرق الأستاذ سعيد بنيس في المحور الأول إلى التحولات القيمية والاجتماعية للأسرة المغربية بعد أزمة كورونا من خلال التركيز على ثلاث محطات مهمة تلخص أهم هذه التحولات القيمية والاجتماعية والمتمثلة في زمن كورونا ، الزمن الانتقالي وما بعد كورونا، وبمقاربة معرفية أخرى تطرق الأستاذ فريد أمار في محور ثاني، إلى أثر الإشكالات الاقتصادية على بنية الأسرة وأدوار المرأة داخلها، حيث قدم تشخيص دقيق لبنية الأسرة، من خلال التطرق إلى واقع المرأة العاملة في المغرب، القيم الاستهلاكية وأثارها على الأسرة والآثار الاقتصادية لجائحة كورونا بالإضافة إلى تقديم  مقترحات  وحلول كأفاق مستقبلية  للعمل المدني النسائي.

وفي محور ثالث، تطرقت الأستاذة خديجة مفيد إلى أدوار المجتمع المدني ما بعد كورونا، حيث دعت إلى ضرورة وضع استراتيجية جديدة للمجتمع المدني، بشكل يجعله فاعلا مدنيا ذو قوة اقتراحية ومؤثرا في السياسات العمومية، كما أكدت على أهمية تبني مقاربة اليقظة الإستراتيجية لمواكبة المستجدات الدولية والوطنية،مشيدة في نفس السياق بالدور القيادي والريادي للمغرب على الصعيد العالمي.

بعد التشخيص الدقيق لوضعية النساء والأسر المغربية من خلال تنوع المقاربات المطروحة خلال هذه الندوة التفاعلية، تم فتح المجال للنقاش والتفاعل مع مختلف القراءات التحليلية حيث ساهمت هذه المقاربة التشاركية التي تبناها المنتدى لمقاربة هذا الموضوع في بلورة العديد من التوصيات فتحت أفاق جديدة  للعمل المدني النسائي ما بعد الحجر الصحي،ورسمت الخطوط العريضة لخطته الإستراتيجية المستقبلية ما بعد الحجر الصحي، في إطار ملائمة خطط المنتدى مع الوضعية الحالية والظرفية الاستثنائية التي تعيشها بلادنا في ظل جائحة كورونا،كهدف رئيسي للمجلس الإداري لمنتدى الزهراء من خلال تنظيمه لهذا اليوم الدراسي  التفاعلي والتشاركي، إلى جانب مختلف المبادرات التي يقوم بها المنتدى للنهوض بأوضاع المرأة والأسرة المغربية .

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى