مركز ثقافي قطري يطلق مبادرة لتعريف جماهير المونديال بالإسلام

دشن مركز عبد الله بن زيد آل محمود الثقافي الإسلامي التابع لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية القطرية مبادرة تهدف لتعريف جماهير كأس العالم 2022 بالإسلام من خلال مواد دينية مترجمة بلغات عدة.

ونشر المركز على موقع وزارة الأوقاف القطرية رابطا يحتوي على كتيب ديني ترجم إلى 6 لغات رئيسية هي الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والألمانية والروسية والبرتغالية، ويحتوي كل رابط على لغة محددة بها الكتيب الخاص بالتعريف بالدين الإسلامي تحت عنوان “فهم الإسلام”.

وتنطلق بطولة كأس العالم 2022 يوم 20 نونبر الجاري وتستمر حتى 18 دجنبر المقبل، ومن المتوقع زيارة أكثر من مليون شخص لقطر لحضور فعاليات المونديال من مختلف جنسيات العالم.

ويحتوي الفصل الأول من الكتيب المترجم أبوابا عدة، أولها الإجابة عن سؤال ما الدين الإسلامي؟ ومن خلاله يتعرّف القارئ على الدين الإسلامي وتعاليمه والأخلاق التي دعا إليها الإسلام ومواصفات المسلم الصحيحة وفقًا للقرآن والسنة.

وينقسم الفصل الثاني من الكتيب لقسمين، الأول يناقش قضية خلق الكون، والثاني يتحدث عن كيفية خلق الجنس البشري، وفي الفصل الثالث يتناول الإجابة عن سؤال هل هناك حياة بعد الموت؟ أما الفصل الرابع فيتحدث عن وحدانية الله وأسمائه وصفاته، وأما الفصل الخامس فيتناول أركان الإسلام من الشهادة والصلاة والزكاة والصوم والحج.

وفي الفصل السادس يتناول الكتيب الغرض من الرسل، فيتحدث أولا عن نبي الله نوح وإبراهيم ثم موسى فعيسى عليهم الصلاة والسلام جميعًا، وفي النهاية يتحدث عن رسالة سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم، وفي الفصل السابع يتناول الأسفار السابقة، في حين يتناول الفصل الثامن القرآن الكريم معجزة الإسلام ثم يتناول الأماكن المقدسة في الدين الإسلامي، ونبذة عنها كالمسجد الحرام في مكة المكرمة والمسجد النبوي في المدينة المنورة والمسجد الأقصى في القدس المحتلة.

وفي الفصل التاسع يتناول معجزات القرآن الكريم كالحديث عن مراحل الجنين، وجذور الجبال مثل الأوتاد والحاجز الطبيعي بين البحار والحديث عن المنطقة الأمامية في الدماغ، ثم الحديث عن الإعجاز اللغوي في القرآن الكريم.

وفي الفصل العاشر يتناول الفن الإسلامي، من فن الخط إلى العمارة الإسلامية إلى الزجاج المعشّق الإسلامي إلى الأربيسك كونه أحد الفنون الإسلامية. أما الفصل الأخير فيتناول الحفاظ على البيئة في الإسلام كالدعوة للحفاظ على الأشجار وعدم إهدار الماء ورعاية الحيوانات والحفاظ على المدن والمجتمعات والطرق نظيفة.

مواقع إعلامية

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى