مرصد “مناهضة التطبيع” يرفض استغلال اسم الملك الراحل “محمد الخامس” من قبل الصهاينة

عبر المرصد المغربي لمناهضة التطبيع عن رفضه لاستغلال الملك الراحل محمد الخامس في إطلاق اسمه على نصب في عسقلان بفلسطين المحتلة أقامه صهاينة محتلون إرهابيون قتلة.

وأكد المرصد أن إطلاق إسم محمد الخامس على هذا النصب لا يمكن أن يشفع لهم بوجودهم هناك على أرض فلسطين وقتل شعبها.

وجدد المرصد رفضه السابق لبناء نصب الهولوكوست في مراكش من قبل المغاربة والذي تم هدمه في ما بعد من قبل السلطات المغربية.

وأوضح المرصد في بلاغ له توصل موقع “الإصلاح” بنسخة منه أن “المغاربة لديهم تاريخ في فلسطين مرتبط بالتواجد الأصلي في باب المغاربة وحارة المغاربة بالقدس وأوقافهم الكثيرة منذ قرون والتي اغتصبها هؤلاء الصهاينة أنفسهم بعد احتلالهم لفلسطين و قتلوا سكان تلك الأوقاف و المنازل المغربية و هي جرائم لا تسقط بالتقادم … و لا يحتاج المغاربة إلى نصب للصهاينة هناك لترميز التاريخ المغربي ولو اسموه “محمد الخامس”.

وجاء موقف المرصد ردا على تقرير خبري بموقع هسبريس نقلا عن مقال بصحيفة “هآرتس” العبرية للباحث الأنثروبولوجي المغربي-الأمريكي عمر بوم، وهو أستاذ في جامعة كاليفورنيا يذكر فيه ب بإنشاء نصب تذكاري بـ”عسقلان” المحتلة باسم الملك محمد الخامس في شتنبر 1986 وربط مقال الموقع المغربي بين هذه الواقعة وبناء نصب الهولوكوست في مراكش.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى