مدن مغربية في الصدارة.. ثقافيا، تعليميا وبيئيا

بمناسبة اليوم العالمي للمدن، نلقي الضوء في هذا التقرير المختصر على المراكز التي احتلتها بعض المدن المغربية في السنوات الأخيرة، وتصنيفات تصدرت بها مدنا عالمية، وما تتميز به كتراث عالمي يستحق العناية والاهتمام.

العجائب الثمانية للمغرب

أدرجت منظمة التربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو)، ثمانية من المواقع المغربية في قائمتها للتراث العالمي واعتبرتها “العجائب الثمانية للمغرب” وهي :

الموقع الأثري بمدينة وليلي – مكناس

المدينة العتيقة بفاس

المدينة العتيقة بتطوان

المدينة البرتغالية القديمة مازاكان والمدينة العتيقة بالصويرة

ساحة جامع الفنا العظيم بمراكش

مدينة الداخلة

مدينة الحسيمة

مدينة تارودانت أو “مراكش الجديدة”

بالإضافة لموقعين هامين ثقافيا :

قصر آيت بن حدو الذي يتم فيه تصوير أشهر الأفلام السينمائية العالمية.

وموسم مدينة طانطان.

 

إفران.. أنظف مدينة

مصنفة عالميا مع تسع مواقع عالمية أخرى كأنظف مدينة في العالم، ويعود اختيارها، لامتلاكها نسبة 100%، من احتياجاتها بالمياه والهواء النظيفين، وهو ما يجذب السائحين إليها بشدة.

 

الدار البيضاء والمحمدية في الصدارة في مؤشر التنمية المستدامة وطنيا

من خلال الجمع بين بيانات الأقمار الصناعية، التي تم الحصول عليها من وكالة “ناسا”، والمعطيات الديمغرافية للمندوبية السامية للتخطيط، وتقييم توسع المناطق الحضرية وسكانها بشكل متواز، جاءت مدينة المحمدية في المرتبة الأولى، تليها مدينة الدار البيضاء بمؤشر استدامة في حدود 0.41 و0.80 على التوالي.

 

بن جرير، شفشاون والعيون مدن تعليمية لسنة 2020

تم إعلان العيون وبن جرير وشفشاون المغربية كمدن تعليمية من طرف منظمة اليونسكو، حيث أصبحت هذه المدن تنتمي لشبكة اليونسكو العالمية لمدن التعلم، التي تم إنشاؤها وفقًا لـ “إعلان بكين حول مدن التعلم” المعتمد خلال المؤتمر العالمي لمدن التعلم، الذي عقد في بكين بالصين ما بين 21 و23 أكتوبر 2013.

 

الرباط أفضل مدينة للعيش في المغرب

صنفت شركة “ميرسر” العالمية للاستشارات، مدينة الرباط، كأفضل مدينة للعيش في المغرب، وذلك في استطلاع جديد  لجودة الحياة 2019.

واحتلت العاصمة الإدارية للمغرب، المركز الـ117 عالميا وهي المرتبة ذاتها التي احتلتها سنة 2018، فيما حافظت مدينة الدار البيضاء بدورها على المرتبة نفسها، باحتلالها المركز الـ124.

س.ز/ الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى