“مجموعة العمل” تدين مصادقة البرلمان على اتفاقيات مع الكيان الصهيوني

عبرت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين عن إدانتها لمناقشة الحكومة المغربية مشروع قانون للمصادقة على اتفاقية التطبيع والشراكة، وما يسمى التعاون الاقتصادي والتجاري مع الكيان الصهيوني وكذا اتفاقية التعاون فيما يسمى  الخدمات الجوية.

واعتبرت المجموعة في بيان لها، نشرته على صفحتها على منصة فيسبوك بعنوان “ضد فرض قوانين التطبيع”، أمس الإثنين 21 نونبر 2022، أن “مضامين هذا الذي يراد فرضه على المغاربة على أنه “قانون” ونصوص ما سمي اتفاقية التعاون الموقعة بين وزير من حكومة أخنوش ونظيره وزير من حكومة العدو الصهيوني، هي بالنسبة للشعب المغربي مرفوضة لمخالفتها للمواقف التاريخية الراسخة للشعب المغربي”.

وذكرت المجموعة  بموقف الشعب المغربي، وكل قواه الحية، للمواقف التاريخية للشعب المغربي وللشعب الفلسطيني على حد سواء، معبرة عن إدانتها الشديدة “للمصوتين على القوانين التطبيعية المخزية”، وفي المقابل حيّت “البرلمانيين الرافضين لها الذين عبروا عن حقيقة الموقف الوطني المغربي الأصيل ضد الصهيونية وكيانها الإرهابي الغاضب” .

وقالت المجموعة إن تلك القوانين لا علاقة لها بإرادة الشعب وبالتزامات المغرب وبواجب الدفاع عن المقدسات والرموز الدينية للمغاربة، معتبرة أن تلك القوانين (الاتفاقيات) تشكل تفريطا في “مسرى نبينا وفي أولى القبلتين وثالث الحرمين وتفريط في الأوقاف وممتلكات  المغربية في حارة المغاربة بالقدس وعين كارم وغيرها” .

موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى