مجلس المنافسة يوجه اتهامات لشركات المحروقات ويوصي بحذف صندوق المقاصة

وجه مجلس المنافسة اتهاما مباشرا لشركات توزيع المحروقات بالمغرب بسبب غياب المنافسة الحرة في الأسعار ومضاعفة هوامش ربح.  وجاء ذلك في تقرير حول رأيه بشأن “الارتفاع الكبير في أسعار المواد الخام والمواد الأولية في السوق العالمية وتداعياته على السير التنافسي للأسواق الوطنية، وذلك بالنسبة لحالة المحروقات (الغازوال والبنزين)”.

وسجل المجلس وجود زيادة “حادة” في هوامش ربح شركات التوزيع، خلال سنتي 2020 و2021، متجاوزة سقف درهم واحد للتر بالنسبة لجميع الفاعلين، منبها إلى أن هوامش الربح المحققة في سنة 2021، تظل حتى بعد انخفاضها مقارنة بسنة 2020، أعلى مما تم رصده سنتي 2018 و2019 بنحو 25 سنتيما للتر الواحد.

وأضاف تقرير المجلس، أن هذه الهوامش تجاوزت سقف 1.25 درهم للتر بالنسبة للشركات الأولى في السوق (vivo energy maroc. total energies marketing. afriquia SMDC) أي حوالي 16 في المائة من سعر بيع لتر واحد من الغازوال مقابل متوسط بلغ 9 في المائة فقط في الفترة من 2018 إلى 2021.

ولاحظ المجلس أنه في الوقت الذي شهدت فيه الأسعار على الصعيد العالمي انخفاضا بلغ 1.73 درهم للتر سنة 2020، تراجعت أسعار البيع في السوق الوطنية بـ1.18 درهم للتر فقط، مسجلا تربح أن شركات التوزيع جراء تهاوي الأسعار في السوق الدولية لمضاعفة هوامشها، قائلا “يبقى نشاط توزيع الغازوال والبنزين جد مربح”.

وأوصى المجلس بالحذف الكلي لصندوق المقاصة، وتوجيه الدعم المباشر إلى الفئات المحتاجة ودعم البرامج الاجتماعية للدولة، ومنـح إعفاءات ضريبية ملائمة لفائدة الطبقـة الوسـطى، مع إقرار ضريبة استثنائية تعتمد بالتدرج على الأرباح المحققة من فائض ربح الشركات، موضحا أن الدعم المباشر للغازوال والبنزين يضر بالاقتصاد الوطني.

موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى