“مجلس الشورى” يثمن أدوار الحركة في الإصلاح ويدعو للتجديد والانفتاح في أفق الجمع العام المقبل

ناقش مجلس شورى حركة التوحيد والإصلاح في دورته العادية الرابعة المنعقدة يومي السبت والأحد 6و7 نونبر 2021 بالرباط، الأدوار الإصلاحية للحركة وتقييم مختلف أعمالها ومبادراتها الرامية إلى الإسهام في ترشيد التدين ودعم فاعلية المجتمع في الإصلاح واستشراف مستقبل عمل الحركة، خاصة وأنها مقبلة على تنظيم الجمع العام الوطني السابع خلال السنة المقبلة.

وثمن المجلس في هذا السياق الكسب الإصلاحي العام للحركة ودورها في خدمة المواطنين وفي الدفاع عن قضايا الوطن وحماية استقراره، وإسهامها في قضايا التربية والتعليم والأسرة والقيم والهوية وغيرها.

كما أكد مجلس الشورى في بلاغ صادر حاجة الحركة إلى المراجعة والتجديد والانفتاح من أجل الإسهام في استئناف أدوارها التربوية والدعوية والإصلاحية.

وجدد المجلس مرابطة الحركة في مجالاتها الاستراتيجية وأدوارها الإصلاحية خدمة لبلادنا وإسهاما في النهوض بها انسجاما مع رؤيتها ورسالتها.

كما دعا مجلس الشورى مختلف هيآت الحركة وأعضائها إلى بذل الجهد واستفراغ الوسع في ظل التحديات القيمية المتجددة والطلب المتزايد للتأطير التربوي والفكري والمنهجي خاصة في صفوف الشباب، تعزيزا لجهود ترشيد التدين ودعما لفاعلية المجتمع في الإصلاح.

وعقدت حركة التوحيد والإصلاح أشغال مجلس الشورى في دورته الرابعة، يومي 6 و 7 نونبر2021 بالمقر المركزي بالرباط، تم خلاله تقييم أداء الحركة خلال السنة الماضية، والمصادقة على البرنامج السنوي ومشروع الميزانية لهذه السنة، والتي تعتبر آخر سنة خلال هذه المرحلة بحيث سيعقد الجمع العام الوطني السابع في أفق سنة 2022.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى