مؤتمر دولي للدراسات الإسلامية يوصي بإنشاء مؤسسة ترصد مزاعم الغرب حول الإسلام

أوصى مؤتمر دولي للدراسات الإسلامية بإنشاء مؤسسة إسلامية عالمية ترصد مزاعم الغرب حول الإسلام تنشر بلغات مختلفة، والسعي لإصدار قوانين وتشريعات دولية تجرم الكراهية ضد الآخر، وتجرم التحريض والعنصرية بسبب المعتقد أو اللون أو الجنس، وعقد دورات للائمة تقدم صورة حقيقية لسماحة الإسلام ورحمته.

وتضمنت توصيات المؤتمر الدولي الثامن للدراسات الإسلامية الذي نظمته جامعة شريف هداية الله الحكومية بإندونيسيا، بالتعاون مع كلية الدعوة جامعة الأزهر بالقاهرة، أن ظاهرة الإسلاموفوبيا مفتعلة وأنه ينبغي تغيير الصورة التقليدية عن العرب والمسلمين فى الغرب، وتوجيه الباحثين لدراسات عن الاستشراق الجديد والرد على مزاعمهم حول الإسلام مع تصحيح الأخطاء والصور الذهنية النمطية بمنهج علمى.

وأكد عدد من المتدخلين  في المؤتمر- الذي اختتم أشغاله أمس الخميس -أن الإسلاموفوبيا وكراهية الآخر ظاهرة قديمة وليست جديدة، ودعوا إلى تعريف المجتمعات الغربية بالمفاهيم الصحيحية عن الإسلام دين الرحمة والعدل والمساواة والتعايش والمعاملة الحسنة.

يذكر أن الباحثين المشاركين في المؤتمر المذكورـ كانوا من مختلف الدول الإسلامية من مصر وإندونيسيا وماليزيا ولبنان وغيرها.

مواقع إلكترونية

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى