كيف نستعد لشهر رمضان استعدادا روحيا ومعنويا؟؟

السؤال

يتسائل بعض الناس قبيل وصول شهر رمضان الكريم، كيف يمكن الاستعداد له استعدادا روحيا ومعنويا؟

الجواب

**أهم شيء بالنسبة للاستعداد لشهر رمضان هو التوبة من الأدران الماضية، حتى يشارك الإنسان ويكون صالحا للمسابقة، لأن الإنسان على سبيل المثال إذا علم أن أمامه مسابقة، وأنها ستبدأ يوم كذا، فلابد له أن يستعد ويدرس المقررات، ويتهيأ ليكون على حد المنافسة، وليس كل أحد سينجح في هذه المنافسة، فهو امتحان سينجح فيه الفائزون الذين تُعتق رقابهم من النار، ويخسر فيها آخرون يكون رمضان حسرة عليهم، فيا رب قائم وحظه من القيام التعب والنصب، ويا رب صائم وحظه من الصيام الجوع والعطش، لذلك إنما يكون نفع الصيام من اتقى، كما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال “من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه”، وقد قال أحد العلماء:

“لا تجعل رمضان شهر فكاهة*** تلهيك فيه من القبيح فنونه”

“وعلم بأنك لن تقوم بحقه *** حتى تكون تصومه وتصونه”

ويقول الآخر”إذا لم يكن في السمع مني تصامّم، وفي بصري غض، وفي منطقي صمت، فحسبي إذن من صومي الجوع والظمأ، وإن قلت صمت يوم فما صمت”.

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى