أخبارأنشطة أعضاء المكتب التنفيذيالرئيسية-

قيادة التوحيد والإصلاح تعقد اجتماعها السنوي المطول، وهذا أهم ما تدارسته فيه

عقد المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح لقاءه السنوي المطول، أيام الجمعة والسبت والأحد 16 و17 و18 ذي القعدة 1440هـ الموافق لـ 19 و20 و21 يوليوز 2019 م، بضواحي سيدي علال التازي، خصصه لمدارسة عدد من الملفات والقضايا التي تهم عمل الحركة خلال هذه المرحلة.

وقد تمّ تدارس ستة مواضيع أساسية:

الأول يتعلّق بالتقرير السنوي حيث تم الوقوف على مستوى التقدم في إنجاز الأعمال وسير الهيئات المركزية.

والثاني يتعلق بمنهجية عمل المكتب التنفيذي حيث تمّت مدارسة مشروع قرار يُنظم طريقة اشتغال المكتب سواء في اجتماعاته العادية النّصف شهرية أو في لقاءاته المصغّرة الأسبوعية؛ وذلك من حيث كيفية الإعداد والمدارسة والمصادقة على المشاريع والوثائق والأوراق والأعمال المبرمجة.

والثالث يخصّ المخطط الاستراتيجي للحركة، من خلال عرض ومناقشة الورقة المؤطرة لاشتغال اللجنة المتخصّصة المكلفة بالإشراف على مختلف مراحل إعداد مخطط المرحلة القادمة.

والرابع متعلّق بموضوع الأمازيغية حيث تمّت مناقشة عرض في المسألة يؤرّخ لمختلف مبادرات ومواقف الحركة، وكذا الآفاق المستقبلية لاشتغال الحركة في هذا المجال.

والخامس هو موضوع “الأسرة” حيث تم تحيين المشروع من خلال تجميع عدد من التّصوّرات ووجهات النّظر في الموضوع، بهدف الارتقاء بمستوى الاهتمام به وتوضيح الجهود التربوية والدعوية والتأهيلية المطلوبة لإقامةالدين على مستوىالأسرة في تكامل وانسجام بين أدوار الحركة وأدوار مختلف الفاعلين من الهيئات المتخصصة في المجتمع.

فيما يتعلق السادس بـالعلاقة مع الهيئات الفاعلة في مجالي العمل الطلابي والنقابي؛ بهدف الوقوف على التطور المسجل في وضعية هذه الهيئات، ومختلف أوجه التعاون الممكنة والكفيلة بالنهوض بالأدوار الإصلاحية المنشودة للحركة وللعمل الطلابي والنقابي في المجتمع.

وقد تميز اللقاء أيضا بكلمات تربوية وتوجيهية ألقاها كل من الأساتذة عز الدين توفيق في موضوع: “تأملات في البسملة”، وأحمد الريسوني في موضوع: “من فقه مالك وأهل المدينة”، ومحمد عليلو في موضوع: “التوجيه النبوي للشباب”.

وتجدر الإشارة إلى أن المكتب التنفيذي للحركة دأب على تنظيم هذا اللقاء المطول كمحطة سنوية راتبة لتدارس الملفات التي تحتاج إلى نقاش معمق وموسع، على اعتبار أن اللقاءات العادية تكون جداول أعمالها محددة ومرتبطة بالمخطط السنوي ولا تتيحفرصة مناقشة القضايا والملفات الكبرى، أو القضايا التي يكون لها حضور في الساحة الوطنية أو الدولية وتتطلب نقاشا مستفيضا لاتخاذ مواقف وقرارات أو اعتماد خيارات استشرافية لأعمالها.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى