في الذكرى 74 لنكبة فلسطين، شيخي: نقف رافضين ومناهضين لكل خطوات الصهينة، ونحذر من خطورة التطبيع

قال الأستاذ عبد الرحيم شيخي إن الوقفة الشعبية التي شاركت فيها العديد من الهيئات المدنية والحقوقية والسياسية والنقابية؛ هي وقفة بمناسبة الذكرى 74 لنكبة فلسطين، وإن كانت المقاومة لا تعترف بالنكبة أمام صمود الفلسطينيين أمام الآلة الجهنمية الصهيونية، والمدعومة من قبل العديد من الدول، وأضاف رئيس حركة التوحيد والإصلاح في تصريح لموقع الإصلاح، أن مثل هذه الوقفات والأشكال التضامنية مع فلسطين تجعلنا رافضين ومناهضين لكل الخطوات التي يسعى من خلالها الكيان الصهيوني إلى صهينة  المغرب، ومحذرين في نفس الوقت من خطورة التطبيع… فالمغرب، بحسب شيخي، كان ولازال يعتبر فلسطين قضية وطنية، وسيبقى وفيا لها، ولحارة المغاربة  وباب المغاربة حتى اسقاط التطبيع وانتصار فلسطين.

يذكر أن مجموعة من الهيئات المدنية والحقوقية والسياسية والنقابية بعدد من مدن المغرب نظمت وقفات شعبية اليوم الأحد 15 ماي 2022، للوقوف عند الذكرى 74  لنكبة فلسطين، حيث رفع المشاركون شعارات منددة بالعدوان الصهيوني، وبجريمة اغتيال الصحافية شيرين أبو عاقلة.

وندد المحتجون بالتطبيع، حيث جددت الهيئات المشاركة والمواطنون، تنديدهم بالتطبيع العربي والمغربي، معتبرين أنه خيانة للقضية الفلسطينية، ودعم للكيان الصهيوني ليستمر في جرائمه ضد الإنسانية بحق الشعب الفلسطيني.

وقد ألقيت مجموعة من الكلمات لممثلي هيئات مدنية وحقوقية.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى