فلسطين تدين قرار محكمة “كيان الاحتلال” يسمح لليهود بالصلاة في الأقصى

أدانت فلسطين، الأحد، قرار محكمة صهيونية السماح لليهود بأداء طقوس وصلوات تلمودية علنية خلال اقتحامهم المسجد الأقصى، بالقدس الشرقية المحتلة.
واعتبرت وزارة الخارجية الفلسطينية، في بيان، أن هذا القرار “انقلابا (إسرائيليا) رسميا على الوضع القائم وتغييره بالكامل، وإعلان صريح للحرب الدينية التي تهدد بانفجار ساحة الصراع والمنطقة برمتها”.
وقالت الخارجية، إن هذا القرار “دليل جديد على أن منظومة القضاء والمحاكم في (إسرائيل) جزء لا يتجزأ من منظومة الاحتلال نفسه، ودليل آخر على توفير الحماية القانونية والتغطية لاقتحامات اليهود المتطرفين للمسجد الأقصى المبارك، بهدف تكريس تقسيمه الزماني ريثما يتم تقسيمه مكانيا”.
ولفتت أن القرار “يندرج في إطار التصعيد (الإسرائيلي) الممنهج في ساحة الصراع واستنجاد دوامة العنف والفوضى لتمرير أكبر عدد ممكن من المشاريع الاستعمارية التهويدية للقدس”. ونوهت أن القرار “يكذب ادعاءات المسؤولين (الإسرائيليين) بشأن حرصهم على الوضع القائم”.
وحمّلت الحكومة (الإسرائيلية)، “المسؤولية الكاملة والمباشرة عن القرار ونتائجه الخطيرة”، مؤكدة أنها ستقوم بمتابعته مع المجتمع الدولي خاصة الإدارة الأميركية، والمطالبة بالتدخل الفوري لوقف تنفيذه فورا، بالتنسيق مع المملكة الأردنية.
وأصدرت محكمة صلح الاحتلال، أمس الأحد، حكما أوليا بالسماح للمستوطنين بأداء صلواتهم التلمودية بـ”صوت عالٍ” والقيام بما يشبه الركوع أثناء اقتحامهم لباحات المسجد الأقصى.
واعتبرت المحكمة في قراراها، أن الصلاة بصوت عال (يصيحون باللغة العبرية “شيماع يسرائيل” وتعني اسمع يا إسرائيل) والإنحناء على الأرض داخل المسجد الأقصى، أمر لا يمكن تجريمه أو اعتباره مُخلا بالسلم المدني.
وجاء في خلاصة القرار، أنه يُسمح لجميع سكان (إسرائيل) بالصعود إلى الحرم القدسي وممارسة شعائرهم الدينية.
وفي أكتوبر 2021، قررت المحكمة نفسها السماح لليهود بالصلاة في باحات المسجد الأقصى “بصمت”.​​​​​​​ ولاقى هذا القرار آنذاك اعتراض مجلس الأوقاف الإسلامية في القدس وجهات فلسطينية وإسلامية.
وخلال الأسابيع الماضية، ساد توتر القدس وساحات المسجد الأقصى إثر اقتحامات صهيونية للمسجد واندلاع مواجهات مع الفلسطينيين بسببها، ما خلف إصابات واعتقالات بين الفلسطينيين.
وتسببت الانتهاكات (الإسرائيلية) في المسجد الأقصى وحي الشيخ جرّاح وسط القدس، في مايو 2021، باندلاع مواجهة عسكرية بين الاحتلال والفصائل في قطاع غزة استمرت 11 يوما.
ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمةً لدولتهم المأمولة، استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية، التي لا تعترف باحتلال (إسرائيل) للمدينة عام 1967 ولا بضمها إليها في 1981. 

الإصلاح/وكالات

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى