فعاليات مجموعة العمل الوطنية ترفض زيارة وزير خارجية الكيان الصهيوني إلى المغرب، وتعتبرها إساءة في حق المغرب(بيان)

عبرت فعاليات مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين عن رفضها للزيارة المرتقبة لوزير خارجية كيان الاحتلال الصهيوني، ووصفتها بال”إساءة في حق المغرب والمغاربة وطعنا في حق فلسطين وشعبها الصامد”.
وفي خطوة جديدة على مسار التطبيع مع العدو الصهيوني الذي دشنته الدولة المغربية رسميا، وصار مطبوعا بالهرولة من قبل عدد من مسؤولي الدولة وقطاعات أخرى رسمية وشبه رسمية على أكثر من مستوى، خاصة على صعيد الدبلوماسية والسياسة الخارجية بقيادة الوزير “بوريطة”، يتم الترويج لخبر زيارة مرتقبة للإرهابي الصهيوني يائير لبيد، رئيس الوزراء المناوب ووزير الخارجية في حكومة كيان صهيون لبلادنا.
وأكدت المجموعة في بيان لها صدر هذا اليوم، على أن هذا التوجه التطبيعي في السياسة الخارجية للدولة الذي يقوده ناصر بوريطة مناقضا لموقع وموقف ومسؤوليات المغرب دولة وشعبا تجاه قضية فلسطين وتجاه الأمة الإسلامية من موقع رئاسة لجنة القدس، ورصيد الروابط المغربية الفلسطينية عبر التاريخ القديم والمعاصر، وتحذر من مغبة الاستمرار في هذا المسار الخطير في تاريخ المغرب لما يمثله من تفريط في السيادة الوطنية ويدشنه من شروخ بين الدولة والشعب بزرع فخاخ الانقسام الداخلي عن طريق تمييع وتشويه وابتذال وقرصنة رموز الدولة وتراثها و تاريخها لصالح أجندة اختراقية صهيوتطبيعية تخريبية نسقية تهدد بنية الوطن و مؤسساته.
واعتبر بيان المجموعة أن زيارة هذا الإرهابي لبلادنا، تأتي ودماء الطفلات المغربيات المغدورات لم يجف بعد بقطاع غزة بعد أن أزهقت الطائرات الحربية الصهيونية أرواحهن وشتتت أشلاءهن مع ركام جدران وسقوف منازلهن، كما تأتي في الوقت الذي ما تزال شرطة الاحتلال الصهيوني تدخل من باب المغاربة لتدنيس مسرى رسول المغاربة وتعتدي وتهين المصلين والمتعبدات بجرهن من أرجلهن كطقس شبه يومي بالمسجد الأقصى الذي يسعى الصهاينة، عقديا واستراتيجيا، لهدمه وإقامة الهيكل المزعوم مكانه.
وجددت مجموعة العمل الذي تضم فعاليات مدنية وسياسية وحقوقية مغربية موقفها على أن أي ربط لقضيتنا الوطنية، الصحراء المغربية، بكيان الاحتلال الصهيوني العنصري يعد إساءة لها ولتضحيات المغاربة لتحريرها وتنميتها وإهانة لشهداء الجيش المغربي في الصحراء وفي مختلف الجبهات مع العدو الصهيوني، وعلى رأسهم الشهيد العقيد عبد القادر لعلام . ولا يمكن لأي لغو، أيا كان، أن ينطلي على المغاربة الذين اعتبروا دوما قضية فلسطين ومسرى رسولهم قضية وطنية مثلها مثل الصحراء تماما.
الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى