غزة.. تشكيل هيئة وطنية لدعم “فلسطينيي الداخل”

أعلنت فصائل ومنظمات فلسطينية غير حكومية، السبت الماضي، عن تشكيل هيئة وطنية لدعم وإسناد فلسطينيي الداخل، في مواجهتهم للانتهاكات والاعتداءات (الإسرائيلية).
جاء ذلك خلال مؤتمر، نظمه “ائتلاف القوى الوطنية والإسلامية”، في قطاع غزة، حيث يُطلق مصطلح “فلسطينيو الداخل” على العرب المقيمين داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة.
وقال خالد البطش، القيادي في حركة “الجهاد الإسلامي”، في كلمة خلال المؤتمر، إن “كل المحاولات الصهيونية التي ترمي إلى تهويد وضم وسلب الأرض لن تمر”.
وأضاف: “تأكيدا على الوحدة الوطنية، ودعما للأهل في الداخل الفلسطيني، نعلن عن تشكيل الهيئة الوطنية لإسنادهم ودعمهم والوقوف إلى جانبهم (..) للتأكيد على وحدة القضية والشعب والأرض في مواجهة العدو”.
من جانبه، أفاد محسن أبو رمضان، رئيس الهيئة، في بيان تلاه خلال المؤتمر، بأن “هذا التشكيل في هذا الوقت المهم يعكس حالة الإجماع الوطني بين المكونات الوطنية والاجتماعية بغزة، حول الانتصار لمشروع النضال الجماهيري في الداخل”.
وأردف: “يعكس هذا التشكيل المساهمة الفاعلة لغزة، وهي مساهمة تاريخية مُعززة بالكفاح، قائمة على تفعيل الهوية الوطنية الجامعة في مواجهة سياسة التفتيت والتجزئة المُمارسة من الاحتلال”.
وأوضح أن هذا الإجماع يؤكد على “حالة الرفض والمقاومة لإجراءات الاحتلال، من محاولات التجزئة للشعب جغرافيا، وسكانيا، وسياسات التطهير العرقي والتهجير القسري”.
بدوره، قال داود شهاب، المتحدث باسم “الجهاد الإسلامي”، إن الهيئة تضم في تشكيلتها “الفصائل الفلسطينية، وهيئات العشائر والمخاتير، والاتحادات والمراكز الثقافية، وهيئات قطاع المرأة، وقطاع الشباب”.
وتابع في حديث نقلا عن وكالة الأناضول، أن فعاليات الهيئة ستصب في “خدمة أهداف جماهير الشعب في الداخل المحتل”.
وستتنوع هذه الفعاليات، بحسب شهاب، بين “البرامج الشعبية، والفعاليات الجماهيرية، سواء الإعلامية أو الثقافية أو القانونية”.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى