عرض مخطوطة مغربية نادرة للقرآن الكريم بأبو ظبي

عرضت بإمارة أبو ظبي مخطوطات تاريخية نادرة جدًا، من جميع أنحاء العالم، خلال معرض ثقافي ضخم أقيم مؤخرًا في جزيرة السعديات التابعة للإمارة. وجاءت في مقدمة تلك المخطوطات نسخة تاريخية نادرة للقرآن الكريم، عمرها يقدّر بمئات السنين، إذ تعود إلى القرن الثامن عشر ميلادي، حيث فوض السلطان مولاي عبدالله العلوي، الخطاطين بكتابتها آنذاك.

ونظّمت وزارة الثقافة والسياحة الإماراتية، المعرض وقامت بافتتاحه رسميا، في 16 يناير الجاري. وعُرضت 49 مخطوطة تاريخية في المعرض، تمت استعارتها من مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، ومن المؤسسة الإماراتية، جمعة الماجد.

وأكدت الوزارة الإماراتية أن المعرض هو الأول من نوعه في مدينة أبو ظبي، في حين يهدف إلى تسليط الضوء على الأهمية التاريخية الكبرى لهذه المخطوطات، بخاصة أن كثيرًا من شبيهاتها سُرقت أو أتلفت خلال الصراعات المختلفة على مر السنوات. ويهدف المعرض إلى إبراز فن الخط العربي، بهدف تثقيف العامة بشكل أوسع عن تاريخ لغتهم وحضارتهم.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى