عادات يومية ضرورية تجنبك الإصابة بالإنفلونزا في أشهر الشتاء

الإنفلونزا مرض معد يصيب الجهاز التنفسي ( الأنف والحلق، وأحيانا الرئتين). وبينما يعاني البعض من أشكال خفيفة من المرض، سيواجه آخرون أعراضا حادة قد تؤدي أحيانا للوفاة.

تصبح الإنفلونزا أكثر انتشارا في أشهر الشتاء، ويرجع ذلك جزئيا إلى أن الأشخاص يقضون وقتا أطول في الداخل، ما يسمح للفيروس بالانتشار، وأيضا إلى حقيقة أن الهواء البارد يمكن أن يضعف المقاومة.

توضح مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) الآتي: “إن أفضل طريقة لتقليل خطر الإصابة بالإنفلونزا الموسمية ومضاعفاتها الخطيرة المحتملة هي تلقي التطعيم كل عام، ولكن العادات الصحية الجيدة مثل تجنب المرضى وتغطية السعال وغسل اليدين كثيرا يمكن أن تساعد في وقف انتشار الجراثيم والوقاية من أمراض الجهاز التنفسي، مثل الإنفلونزا. وهناك أيضا عقاقير مضادة للفيروسات يمكن استخدامها لعلاج الإنفلونزا والوقاية منها”.

وتحدثت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها عن التغييرات البسيطة، التي يمكن إجراؤها لتقليل خطر الإصابة بالإنفلونزا، بغض النظر عما إذا كنت تلقيت التطعيم أم لا:

  • تجنب الاتصال الوثيق، فعندما تكون مريضا، حافظ على مسافة بينك وبين الآخرين لحمايتهم من المرض أيضا
  • تغطية فمك وأنفك
  • تنظيف يديك
  • تجنب لمس عينيك وأنفك وفمك
  • التمسك بالعادات الصحية الجيدة الأخرى

وأضافت المؤسسة الصحية: “غطِّ فمك وأنفك بمنديل ورقي عند السعال أو العطس، ما قد يمنع عمن هم حولك الإصابة بالمرض، حيث تنتشر فيروسات الإنفلونزا بشكل رئيسي عن طريق الرذاذ الناتج عن السعال أو العطس أو التحدث للأشخاص المصابين بالإنفلونزا”.

وتابعت: “اغسل يديك كثيرا سيساعد في حمايتك من الجراثيم. وفي حالة عدم توفر الماء والصابون، استخدم منظف اليدين الذي يحتوي على الكحول”.

وتيخلص المراكز إلى أنه يجب “تنظيف وتعقيم الأسطح التي يتم لمسها بشكل متكرر في المنزل أو العمل أو المدرسة، خاصة عندما يكون شخص ما مريضا. واحصل على قسط كاف من النوم، وكن نشيطا بدنيا، وتحكم في إجهادك، واشرب الكثير من السوائل، وتناول طعاما مغذيا”.

وتنصح الهيئة الصحية أيضا بالبقاء في المنزل عندما تكون مريضا لمنع انتشار الإنفلونزا إلى الآخرين.

وكالات

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى