شيخي: نجدد النصح للمسؤولين المغاربة بالتراجع عن التطبيع مع الكيان الصهيوني

دعا عبد الرحيم شيخي رئيس حركة التوحيد والإصلاح المسؤولين المغاربة إلى التراجع عن التطبيع مع الكيان الصهيوني، وأكد في تصريحات لوسائل إعلام وطنية، أن الوقفة الاحتجاجية ضد زيارة رئيس أركان جيش الاحتلال الصهيوني “أفيف كوخافي” للمغرب، تعبرعن موقف الرفض والاستنكار الشديد لزيارة هذا المسؤول الصهيوني واستقباله من طرف مسؤولين مغاربة.

واعتبر شيخي خلال مشاركته في الوقفة الاحتجاجية مساء يوم الإثنين 18 يوليوز 2022 أمام مقر البرلمان، أن في الزيارة المذكورة إذلال وإهانة للشعب المغربي المعروف بمواقفه المشرفة تاريخيا اتجاه فلسطين، وخذلان للشعب الفلسطيني ومقاومته، وصمود أهله في كافة ربوع أرض فلسطين، ومرابطتهم في القدس والأقصى.

 وشدد شيخي على موقف الحركة الرافض للمسار التطبيعي الذي دخل فيه المغرب، والهرولة التطبيعية التي تمكن لاختراق صهيوني مهدد لأمن المغرب واستقراره ووحدته ومستقبله. كما جدد رئيس حركة التوحيد والإصلاح الدعوة والنصح للمسؤولين المغاربة بالتراجع عن هذا المسار الخاطئ، والانسجام مع مواقف الشعب المغربي الثابتة، اتجاه القضية الفلسطينية التي يعدها قضية وطنية.

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى