“شورى التوحيد والإصلاح” تؤكد ثبات موقفها المناصر لكفاح الشعب الفلسطيني ومناهضة المشروع الصهيوني

دعا مجلس الشورى لحركة التوحيد والإصلاح القوى الحية للأمة الإسلامية إلى تغليب لغة الحوار والتوافق من أجل تحقيق الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية لشعوبها واحترام إرادتها وتعزيز فرص النهوض والتقدم.

وتدارس مجلس الشورى الوضعية العامة للأمة الإسلامية في ظل عدم الاستقرار، وذلك حسب بلاغ صادر عن أشغال دورته العادية الرابعة منعقدة بالرباط يومي السبت والأحد 6و7 نونبر 2021.

وأكد المجلس ثبات حركة التوحيد والإصلاح على موقفها المناصر لكفاح الشعب الفلسطيني ومناهضة المشروع الصهيوني، وجدد رفضه لمختلف مظاهر التطبيع وأشكاله، سواء الاقتصادية أو السياسية أو الثقافية أو العلمية أو الرياضية، كما يدعو جميع المواطنين والمواطنات والقوى الحية إلى توحيد جهود مقاومة التطبيع ونصرة القدس وفلسطين.

يذكر أن حركة التوحيد والإصلاح عقدت أشغال مجلس الشورى في دورته الرابعة، يومي 6 و 7 نونبر2021 بالمقر المركزي بالرباط، تم خلاله تقييم أداء الحركة خلال السنة الماضية، والمصادقة على البرنامج السنوي ومشروع الميزانية لهذه السنة، والتي تعتبر آخر سنة خلال هذه المرحلة بحيث سيعقد الجمع العام الوطني السابع في أفق سنة 2022.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى