سياسيون أفارقة يطلقون “نداء طنجة” لطرد البوليساريو من الاتحاد الإفريقي

أطلق حوالي 16 رئيس وزراء ووزير خارجية أفارقة سابقون أمس الجمعة 04 نونبر 2022 بطنجة، نداء رسميا لطرد “الجمهورية الصحراوية” الوهمية من الاتحاد الإفريقي.

ودعا “نداء طنجة”، الذي وزع عقب مائدة مستديرة بعنوان “الاتحاد الإفريقي على ضوء قضية الصحراء المغربية” المنظمة من طرف معهد أماديوس ضمن المنتدى الدولي “ميدايز” (2-5 نونبر)، إلى ضرورة “تصحيح الشذوذ التاريخي والانحراف القانوني والمنحى السياسي المعكوس المتمثل في القبول غير القانوني وغير المشروع، ثم بعد ذلك الإبقاء غير المبرر للجمهورية الصحراوية الوهمية ضمن المنظمة القارية والتأثير العملي السلبي لذلك”.

واعتبر المسؤولون الأفارقة السابقون، الموقعون والداعمون للنداء، أن انضمام الكيان الوهمي إلى الاتحاد الإفريقي هو “انتهاك للمادة 3 (ب) والمادة 4 (ب) من القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي”، لافتين إلى أن الجمهورية الوهمية “كيان مصطنع تم فرضه على منظمة الوحدة الإفريقية/الاتحاد الإفريقي ضدا على كل شرعية ومشروعية”.

وأوضح نداء طنجة، أن الكيان المصطنع، لا يخضع لأي من المقومات المكونة للدولة، ويتعلق الأمر بالمجال الترابي والسكان والحكومة الفعلية”، مضيفا أن ذلك الكيان لا يتمتع أيضا بأية سيادة ولا استقلال ولا مسؤولية قانونية دولية.

ويتضمن النداء إحداث “مجموعة اتصال” سيعهد إليها رفع “نداء طنجة” الحالي، المدعوم ب “الكتاب الأبيض” المشار إليه، إلى رؤساء الدول الإفريقية وأرباب القرار بالاتحاد الإفريقي.

وقد استلهم نداء طنجة من المبادئ العليا للآباء المؤسسين للوحدة الإفريقية، الداعية إلى تعزيز الوحدة، والتضامن والتآزر والتعاون الاقتصادي الفعال بين البلدان المستقلة وذات السيادة بإفريقيا.

موقع الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى