الرئيسية-المولد النبويالنبي القدوةدروس ومواعظ

رسول الله.. القدوة الحسنة

أرشد “القرآن الكريم إلى أهمية القدوة في حياة الأمة، فأرشد نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم إلى الاقتداء بحال الأنبياء السابقين”، فالله سبحانه وتعالى قد أمر رسوله صلى الله عليه وسلم بالاقتداء بمن سبقه من الأنبياء والمرسلين؛ لأنهم صفوة خلق الله، جبلهم على مكارم الأخلاق، وكمال الدين، ولهذا جاء الأمر بالاقتداء بهم واتباعهم، فقال الله تعالى بعد أن ذكر مجموعة من الرسل: ﴿ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ ﴾ [الأنعام: 90]، وأرشد الله عز وجل الأمة إلى التأسي برسول الله صلى الله عليه وسلم في جميع أقواله، وأفعاله، وأحواله، وسلوكيات حياته صلى الله عليه وسلم؛ قال الله تعالى: ﴿ وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَانًا وَتَسْلِيمًا ﴾ [الأحزاب: 22].

فخير قدوة هو النبي صلى الله عليه وسلم، لما اتصف به من صفات الكمال البشري، حتى أثنى الله تعالى عليه في القرآن الكريم، وزكى أخلاقه صلى الله عليه وسلم، فقال تعالى: “وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ” وزكى دعوته صلى الله عليه وسلم فقال تعالى: “وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ”، وكل هذه الآيات الكريمة دليل على وجوب التأسي برسول الله صلى الله عليه وسلم في أقواله وأفعاله وأحواله، ولهذا أمر تبارك وتعالى الناس بالتأسي بالنبي صلى الله عليه وسلم في صبره ومصابرته ومرابطته ومجاهدته، وانتظاره الفرج من ربه عز وجل. وجميع الأنبياء والمرسلين عليهم الصلاة والسلام من أولهم إلى آخرهم، كانوا قدوة حسنة لأقوامهم، وهذا يدل على عِظَمِ وأهمية القدوة الحسنة.

إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أعظم وأجل ما يقتدي به المسلمون بل وغيرهم، إذ كانت وصية الله وأمره بذلك، وهو أعلم برسوله وبالناس أجمعين، وأدرى بصلاحهم حيث جعل في نبيه كامل الصفات وأجل السمات:

  • عند أحمد وأبي داود عَنْ جَابِرٍ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَمَى الْجَمْرَةَ يَوْمَ النَّحْرِ عَلَى رَاحِلَتِهِ، وَقَالَ: “خُذُوا عَنِّي مَنَاسِكَكُمْ، فَإِنِّي لا أَدْرِي لَعَلِّي لا أَحُجُّ بَعْدَ حَجَّتِي هَذِهِ”.
  • وفي الصحيحين عن حمرانَ مولى عثمانَ بنِ عفانَ: أنه رأى عثمانَ دعا بوَضوءٍ، فأفرغ على يديه من إنائَه فغسلَهما ثلاثَ مراتٍ، ثم أدخل يمينَه في الوَضوءِ، ثم تمضمضَ واستنشقَ واستنثرَ، ثم غسل وجهَه ثلاثًا ويديه إلى المرفقينِ ثلاثًا، ثم مسح برأسِه، ثم غسل كلَّ رجلٍ ثلاثًا، ثم قال: رأيتُ النبيَّ صلى الله عليه وسلم يتوضأُّ نحوَ وُضوئِي هذا، وقال: من توضأَ نحوَ وُضوئِي هذا، ثم صلى ركعتين لا يُحدِّثُ فيهما نفسَه، غفر اللهُ له ما تقدمَ من ذنبِه.
  • وفي الصحيح عن مالك بن الحويرث قال: أتَينا النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، ونحن شَبَبَةٌ مُتَقارِبون، فأقَمْنا عِندَهُ عِشرين يومًا وليلةً، فظنَّ أنا اشْتَقْنا أهْلَنا، وسَألَنا عمَّنْ تَرَكْنا في أهْلِنا، فأخبَرناه، وكان رَقيقًا رَحيمًا، فقال: “ارْجِعوا إلى أَهلِيكم، فعَلِّموهم ومُروهم، وصَلُّوا كما رأيتُموني أُصَلِّي، وإذا حضرَتِ الصلاةُ، فلْيُؤَذِّنْ لكم أحَدُكم، ثم لْيَؤُمَّكم أكبَرُكم”.
  • وفي صحيح الأدب المفرد دخلنا على عائشةَ فقلنا: يا أمَّ المؤمنين! ما كان خُلُقُ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم؟ قالت: كان خُلُقُه القرآنُ. قال الألباني: صحيح لغيره.
  •  وفي الصحيح وغيره عن جرير بن عبد الله قال: ما حجبني النبيُّ صلى الله عليه وسلم منذُ أسلمتُ، ولا رآني إلا تبسمَ في وجهي. ولقد شكوتُ إليه أني لا أثبتُ على الخيلِ، فضرب بيدِه في صدري وقال: اللهم ثبتْه، واجعلْه هاديًا ومهديًّا.
  • وفي الصحيح سُئلت عائشةَ ما كان النبيُّ صلى الله عليه وسلم يصنعُ في بيتِه؟ قالت: كان يكونُ في مهنةِ أهلِه تعني خدمةَ أهلِه فإذا حضرتِ الصلاةُ خرجَ إلى الصلاةِ.

رسول الله قدوة لنا في كل مناحي حياتنا فهو:

قدوة في العفو والصفح، قدوة في الحياء، قدوة في الشفقة والرحمة: عن مالك بن الحويرث قال: (أتيت النبي – صلى الله عليه وسلم – في نفرٍ من قومي، فأقمنا عنده عشرين ليلة، وكان رحيماً رقيقاً… إلى آخر الحديث). كيف لا وقد قال الله عز وجل عنه: ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ ﴾ [الأنبياء: 107].

قدوة في المحافظة على حسن العهد، قدوة في التواضع: كان يمر على الصبيان، فيسلم عليهم، وكانت الجارية تأخذ بيده، وتنطلق به حيث شاءت، وكان يخصف نعله، ويرقع ثوبه، ويحلب شاته، ويجالس المساكين، ويمشي مع الأرملة واليتيم في حاجتهما، ويجيب دعوةَ من دعاه ولو إلى أيسر شيء، ويعود المريض، ويشهد الجنازة، ويركب الحمار، ويجيب دعوة العبد.

قدوة في الشجاعة: عن البراء بن عازب قال: (كنا والله إذا احمر البأسُ نتقي به، وإن الشجاعَ منا للذي يحاذي به- يعني النبي – صلى الله عليه وسلم -).

قدوة في الجود والكرم: عن أنس بن مالك قال: جاء رجلٌ إلى النبي – صلى الله عليه وسلم – فأعطاه غنماً بين جبلين، فرجع إلى قومه، فقال: ياقوم، أسلموا، فإن محمداً يعطي عطاءً لا يخشى الفاقة).

قدوة في الخشية والخوف من الله: عن مطرفٍ عن أبيه رضي الله عنهما قال: (رأيت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يصلي وفي صدره أزيزٌ كأزيز الرحى من البكاء – صلى الله عليه وسلم -).

قدوة في الزهد في الدنيا والتنزه عن مكاسبها: دخل عليه عمر وهو على حصيرٍ ما بينه وبينه شيءٌ وتحت رأسه وسادةٌ من أدمٍ (أي: جلد) حشوها ليف، وعند رأسه أهبٌ معلقةٌ، قال عمر: فرأيت أثر الحصير في جنبه، فبكيت، فقال: (ما يبكيك؟)، فقلت: يارسول الله إن كسرى وقيصر فيما هما فيه، وأنت رسول الله، فقال: (أما ترضى أن تكون لهمُ الدنيا، ولنا الآخرة).

قدوة في الثبات مع اليقين بوعد الله، قدوة في الصبر على الناس والعفو عن المسيء، قدوة في كثرة الاستغفار والتوبة، قدوة في العبادة، قدوةٌ في الصدقة، قدوة في ذكره لله تعالى، قدوة في صلاته وصيامه وزواجه، قدوة في الحج: وقد أمرنا أن نقتدي به في الحج بقوله: (لتأخذوا عني مناسككم).

ولا يقتصر الاقتداء به صلى الله عليه وسلم على صفاته المعنوية، بل يتعدى ذلك، ليشمل الاقتداء به في جوانب حياته العملية:

ففي الطعام والشراب: لا يردُ موجوداً، ولا يتكلف مفقوداً.

في النوم والاستيقاظ: كان إذا أراد أن ينام وضع يده تحت رأسه ثم قال: (اللهم قني عذابك يوم تبعث عبادك).

قدوة في كلامه وسكوته وضحكه وبكائه: كان إذا تكلم، تكلم بكلام مفصل مبين يعده العاد، ليس بهذّ مسرع لا يُحفظ، ولا منقطع تتخلله السكتات بين أفراد الكلام، بل هديه فيه أكمل الهدي، وكان كثيراً ما يعيد الكلام ثلاثاً ليعقل عنه.

قدوة في خطبته: كان إذا خطب، احمرت عيناه، وعلا صوته، واشتد غضبه حتى كأنه منذرُ جيشٍ، لا يخطب خطبةً إلا افتتحها بحمد الله.

قدوة في المعاملات: كان أحسن الناس معاملةً. باع رسول الله – صلى الله عليه وسلم – واشترى وآجر واستأجر، وشارك غيره، ولما قدم شريكه قال: أما تعرفني؟ قال – صلى الله عليه وسلم -: (أما كنت شريكي؟ فنعم الشريك كنت لا تداري ولا تماري).

قدوة في عيادة المرضى: كان يدنو من المريض، ويجلس عند رأسه، ويسأله عن حاله، فيقول: (كيف تجدك؟)، وكان يمسح بيده اليمنى على المريض، ويقول: (اللهم رب الناس، اذهب البأس، واشفه أنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك شفاءً لا يغادر سقماً).

قدوة في سنن الفطرة: كان يعجبه التيمن في تنعله، وترجله، وطهوره، وأخذه وعطائه، وكانت يمينه لطعامه وشرابه، ويساره لخلائه ونحوه من إزالة الأذى.

كان هديه في حلق الرأس تركه كله، أو أخذه كله، ولم يكن يحلق بعضه، ويدع بعضه،وكان يحب السواك، ويستاك مفطراً وصائماً، وعند الانتباه من النوم، وعند الوضوء، والصلاة، ودخول المنزل.

الإصلاح

 

 

 

 

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى