رئيس الحكومة: المغرب يرفض أي تغيير في طبيعة ووضعية القدس الشريف

أكد الدكتور سعد الدين العثماني على أن غیاب أفق لإعادة إطلاق مسلسل السلام الفلسطیني-الإسرائیلي أضحى مصدر انشغال بالغ للمملكة المغربیة، وسببا إضافیا لعدم الاستقرار والتوتر في الشرق الأوسط.

وجدد رئيس الحكومة في كلمته باسم الوفد المغربي خلال جلسة المناقشة العامة للجمعية العامة الـ74 للأمم المتحدة بتكليف من الملك، التأكيد على وقوف المملكة إلى جانب الشعب الفلسطيني، “خصوصا وأن جلالة الملك محمد السادس يرأس لجنة القدس المنبثقة عن منظمة التعاون الإسلامي”،.

وأعرب العثماني عن رفض المملكة “أي تغيير في طبيعة ووضعية المدينة المقدسة”، وكذا رفض سياسة الاستيطان. كما أكد قناعة المغرب بأنه “لا يمكن أن يكون هناك سلام عادل ودائم، دون ممارسة الشعب الفلسطیني حقه المشروع في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف”.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى