دردشة رمضانية مع الأستاذ يوسف بلغيثي علوي

سلسلة دردشة رمضانية برنامج جديد من إعداد قسم العلاقات العامة، سيحاور مجموعة من الشخصيات طيلة شهر رمضان مبارك، للاطلاع على ظروف حياتهم  وأعمالهم وعلاقتهم بالأسرة في هذه الظروف الاستثنائية.

 

دردشة اليوم مع الأستاذ يوسف بلغيثي علوي مدير الإدارة المركزية لحركة التوحيد والإصلاح:

في البداية أبارك لكم ولكل طاقم موقع الإصلاح هذا الشهر الكريم، وأسال الله تعالى أن يوفقنا وإياكم لحسن صيامه ذوقيامه وأن يجعلنا من عتقائه؛ كما نسأله سبحانه أن يرفع عن عباده هذا الوباء وأن يحفظنا وإياكم من كل سوء.

كيف يمر يومك في رمضان؟

أكيد، وكما تعلمون، فشهر رمضان هذه السنة ليس كغيره من السنوات، فقد اضطررنا لعدم مغادرة بيوتنا، حفاظا على أنفسنا وعلى من حولنا، وبالتالي فالوقت أقسمه بين العمل عن بعد والمساعدة في بعض الأعمال المنزلية والدراسة مع الأبناء بالإضافة إلى قراءة الورد القرآني وصلاة التراويح والإجتهاد في بعض النوافل.

ما هي أبرز الأعمال التي تقوم بها في هذا الشهر الكريم؟

بشكل عام الأعمال التي أقوم بها:

  • القيام ببعض المتابعات الخاصة بالعمل
  • القيام بالواجبات الدينية
  • المساعدة في بعض الأعمال المنزلية
  • المطالعة
  • الاستماع إلى محاضرات دينية بالإضافة إلى متابعة دروس في التاريخ الإسلامي وتاريخ أوربا المعاصر

ما هي في رأيك أهمية الاجتماع مع أفراد العائلة في ظل الحجر؟

في الحقيقة، وكما يقال رب ضارة نافعة، وربما هذا من الخير الكامن في طيات هذه الظروف العصيبة التي نعيشها، أكيد للاجتماع مع العائلة قيمة خاصة، وأهمية قصوى تتجلى في التواصل والتحاور ومناقشة بعض المواضيع الخاصة دون ضغط الوقت فقد كنا، في الأيام العادية،  نتصيد الفرص للجلوس مع بعضنا، وبالتالي فالحجر الصحي مكننا من تحقيق المزيد من التواصل ومن تقاسم وتشارك العديد من الأعمال التي كانت خاصة كما علمنا الصبر وضبط النفس

ما هو إحساسك بقضاء شهر رمضان في هذه الظروف؟

بطبيعة الحال، هذه ظروف لم نخترها، وإنما هي من أقدار الله تعالى علينا وجب أن نتعامل معها بالرضى بما قدره الله تعالى علينا، وبحسن الظن بالله تعالى، فلعلها من منح الله التي يمنحنا إياها لنراجع علاقتنا بربنا وبديننا ولنقوي علاقتنا بكتاب ربنا قراءة وتدبرا وتطبيقا.

الإصلاح

 

 

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى