خبير بـ”الصحة العالمية”: حفلتان للشواذ وراء انتشار جدري القرود بأوروبا

قال خبير بارز في منظمة الصحة العالمية، إن الانتشار غير المسبوق لجدري القردة في الدول المتقدمة قد يكون سببه الاتصال الجنسي غير الآمن في حفلتين “للمثليين” (الشواذ جنسيا) أقيمتا مؤخرا في أوروبا.
وقال الدكتور ديفيد هيمان، الذي ترأس سابقا قسم الطوارئ في المنظمة، لوكالة أسوشييتد برس إن النظرية الأكثر ترجيحا التي تفسر انتشار مرض جدري القردة هو الاتصال الجنسي بين رجال “مثليين” (الشواذ جنسيا) في حفلتين أقيمتا في إسبانيا وبلجيكا.
وقال هيمان: “نعلم أن جدري القردة يمكن أن ينتشر عندما يكون هناك اتصال وثيق مع شخص مصاب، ويبدو أن الاتصال الجنسي قد أدى الآن إلى تضخيم هذا الانتقال”.
ولم يسبق لجدري القردة أن تفشى على نطاق واسع خارج إفريقيا حيث تصاب به الحيوانات على وجه الخصوص.
ويمثل هذا خروجًا كبيرًا عن النمط المألوف لانتقال المرض الذي ينتشر في وسط وغرب إفريقيا حيث يصاب به الناس بشكل أساسي بسبب الحيوانات مثل القوارض البرية، بحسب الوكالة الأمريكية.
وبحسب مسؤولي الصحة، فإن معظم الإصابات المعروفة في أوروبا كانت بين رجال “مثليين” (شواذ جنسيا) حصل بينهم اتصال جنسي.
وكانت أعلنت منظمة الصحة العالمية، صباح اليوم، عن تسجيل أكثر من 92 حالة مؤكدة بفيروس جدري القرود.
وتظهر أعراض المرض على هيئة حمى وتضخم الغدد الليمفاوية وآلام في العضلات، إضافة إلى الإرهاق والقشعريرة وطفح جلدي يشبه جدري الماء على اليدين والوجه.
واكتشف جدري القرود أول مرة عام 1958 عندما ظهر مرض يشبه الجدري في قرود أحد المختبرات، ومن هنا أُخذت هذه التسمية.

الإصلاح/وكالات

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى