التوحيد والإصلاح ومجموعة العمل: قمة “النقب2” حلقة خطيرة في مسار التطبيع

اعتبر المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح والسكرتارية الوطنية لمجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين احتضان المغرب لما يسمى بـ”قمة النقب2” حلقة خطيرة في مسار التطبيع والانخراط في حلف للدول المطبعة مع الكيان الصهيوني برعاية الإدارة الأمريكية. 

ودعت الهيئتان في بلاغ مشترك إلى ضرورة توحيد الجهود والتنسيق بين كافة الفاعلين من أجل نصرة الشعب الفلسطيني ومواجهة التطبيع، معبرين عن استعدادهما للتعاون في مختلف الأعمال والمبادرات التي سيتم الإعلان عنها مستقبلا في هذا الإطار.

وكان المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح والسكرتارية الوطنية لمجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، عقدا بعد يوم الثلاثاء 17 يناير 2023 اجتماعا تم التطرق فيه للتطورات الخطيرة التي تعرفها القضية الفلسطينية وخطوات التطبيع والهرولة المتسارعة ببلادنا على مختلف المستويات والمجالات.

وأفاد البلاغ، أن الاجتماع كان مناسبة للتشاور وتبادل الآراء حول مختلف الأشكال النضالية، والمبادرات التي من شأنها التعبير الواضح والمسؤول عن موقف الشعب المغربي وقواه الحية الرافض لكل أشكال التطبيع والاختراق الصهيوني لبلادنا.

وفي ما يلي النص الكامل للبلاغ:

   حركة التوحيد والإصلاح                     مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين

بلاغ مشترك

عقد المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح والسكرتارية الوطنية لمجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين بعد زوال يوم الثلاثاء 17 يناير 2023 اجتماعا تم التطرق فيه للتطورات الخطيرة التي تعرفها القضية الفلسطينية وخطوات التطبيع والهرولة المتسارعة ببلادنا على مختلف المستويات والمجالات، ولا سيما ما تم الإعلان عنه من ترتيبات تتم منذ مدة من أجل احتضان المغرب لما يسمى ب” قمة النقب 2» التي تُعَدّ حلقة خطيرة في مسار التطبيع والانخراط في حلف للدول المطبعة مع الكيان الصهيوني برعاية الإدارة الأمريكية. وقد توقف المجتمعون عند ما تحمله هذه المستجدات من تهديد واضح للأمن القومي لبلدنا وأمتنا العربية والإسلامية من خلال السعي لتوظيف الدول العربية المنخرطة في التطبيع في عدد من مناطق الصراع الإقليمية لمصلحة العدو الصهيوني وضدا على موقف الشعوب المساند دوما للقضية الفلسطينية والرافض للتطبيع.
كما كان الاجتماع مناسبة للتشاور وتبادل الآراء حول مختلف الأشكال النضالية والمبادرات التي من شأنها التعبير الواضح والمسؤول عن موقف الشعب المغربي وقواه الحية الرافض لكل أشكال التطبيع والاختراق الصهيوني لبلادنا.
ودعا الطرفان إلى ضرورة توحيد الجهود والتنسيق بين كافة الفاعلين من أجل نصرة الشعب الفلسطيني ومواجهة التطبيع، كما عبرا عن استعدادهما للتعاون في مختلف الأعمال والمبادرات التي سيتم الإعلان عنها مستقبلا في هذا الإطار.

حركة التوحيد والإصلاح                 مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين
المكتب التنفيذي                                        السكرتارية الوطنية

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى