تقرير فلسطيني يتهم الاحتلال باستغلال جائحة “كورونا” للتصعيد ضد المقدسيين

أظهر تقرير فلسطيني صادر عن شبكة ميدان القدس، أن الاحتلال صعد من اعتداءاته واقتحامات المسجد الأقصى واعتقال وإبعاد المرابطين وموظفي الأوقاف، خلال شهر سبتمبر 2020.

وبين التقرير، الذي اتهم الاحتلال الإسرائيلي باستغلال جائحة “كورونا”؛ لتصعيد اعتداءاته ضد المواطنين الفلسطينيين المقدسيين، أن 1580 مستوطنا، اقتحموا المسجد الأقصى المبارك خلال الشهر المنصرم، في حين هدمت آليات الاحتلال 24 منزلًا ومنشأة مختلفة.

واعتقل جيش الاحتلال خلال سبتمبر الماضي 82 مقدسيا، وثبت الاعتقال إداريا للنائب المقدسي أحمد عطون لـ 4 أشهر، وأبعد 19 مقدسيا عن الأقصى، منهم سيدتان و4 من موظفي الأوقاف، وأبعد المواطنة الفلسطينية “مريم العجلوني” عن مدينة القدس.

ومنع الاحتلال، الناشط المقدسي يعقوب أبو عصب من السفر، والناشطة هنادي حلواني من التواصل مع قائمة حددها الاحتلال، كما فرض الإقامة الجبرية على محافظ القدس عدنان غيث، ومنعه من التواصل مع قائمة حددها كذلك.

وشدد الاحتلال خناقه على البلدة القديمة، ضمن الإغلاق بذريعة مواجهة وباء “كورونا”، ما سبب كارثة اقتصادية لتجارها وأسواقها، ومنع المصلين من خارج البلدة من الصلاة في الأقصى.

س.ز / الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى