تقرير رسمي يدق ناقوس الخطر: أزيد من 400 ألف تلميذ وتلميذة انقطعوا عن الدراسة في 2018

سجل المجلس الأعلى للتربية والتكوين في تقرير جديد مغادرة 431.876 تلميذ وتلميذة أسلاك التعليم المدرسي العمومي سنة 2018، قبل الحصول على شهادة.  ينتمي %78 منهم إلى سلكي التعليم الابتدائي والإعدادي، وهما السلكان اللذان يفترض فيهما  أن يحافظا على الأطفال في المدرسة حتى بلوغهم سن الخامسة عشرة على الأقل.

وحذر المجلس من أن الانقطاع الدراسي يهدد كل سنة آلاف التلامذة، ويلزمهم مغادرة كراسي المدرسة قبل الحصول على شهادة، وحتى قبل إنهاء سلكي التعليم الإجباري (الابتدائي والثانوي الإعدادي).

ولمواجهة هذه الظاهرة ووعيا منها بخطورتها، دعت الرؤية الاستراتيجية التي أعدها المجلس سابقا في رافعتها الأولى إلى الالتزام بمبدأ تكافؤ الفرص لولوج التربية والتكوين، وخاصة «إلى مواصلة الجهود لمحاربة الهدر والانقطاع المدرسيين، وتجفيف منابعهما».

كما دعا من خلال الرؤية في الرافعة الثالثة، التي تخول تمييزا إيجابيا لفائدة الأوساط القروية وشبه القروية، إلى إعطاء الأسبقية، في الجهود الرامية إلى الحد من الانقطاع الدراسي في المناطق القروية، وشبه القروية، والمناطق ذات الخصاص؛ آخذة بعين الاعتبار نسب الانقطاع المرتفعة التي تتميز بها تلك المناطق.

وتأتي هذه المعطيات في إطار تقرير جديد صادر عن المجلس بعنوان “الأطلس المجالي الترابي للانقطاع الدراسي: تحليل لمسار فوج 2014-2018 والخرائطية الإقليمية” والذي تضمن تحليلا إجماليا لظاهرة الانقطاع الدراسي.

الإصلاح

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى