تقرير: عجز الميزانية بالمغرب يتفاقم رغم تطور المداخيل الجبائية

سجل تقرير وزارة الاقتصاد والمالية حول “وضع نفقات وموارد الخزينة لشهر نونبر2022” تطور مداخيل الجبائية للمغرب بشكل كبير، ملاحظا في المقابل تفاقم عجز الميزانية.

وحسب وكالة المغرب العربي للأنباء، فقد أكد التقرير أن المداخيل الجبائية تطورت بنسبة 101.2 في المائة، بتسجيل زيادة قدرها 34.2 مليار درهم، أي ما يعادل نسبة 17.9 في المائة.

وأوضح التقرير، أن هذا التطور تحقق رغم الزيادة في مبالغ الاسترجاع الضريبي والإعفاءات والمبالغ المستوردة. والتي بلغت قيمتها الإجمالية ما يناهز 16.1 مليار درهم مقابل 10.6 مليار درهم عند متم نونبر 2021.

وأفاد المصدر أن المداخيل غير الجبائية استقرت عند قرابة 40.6 مليار درهم، مسجلة بذلك معدل إنجاز بنسبة 113 في المائة مقارنة بتوقعات قانون المالية.

وذكر التقرير نفسه، أن وضع نفقات وموارد الخزينة سجل عجزا في الميزانية بقيمة 48.1 مليار درهم عند متم نونبر 2022، أي بزيادة تفوق 15.2 مليون درهم مقارنة بالفترة ذاتها من سنة 2021.

وأوضح التقرير أنه بالمقارنة مع توقعات قانون المالية، سجلت المداخيل العادية معدل إنجاز تجاوز 102 في المائة، موازاة مع معدل تنفيذ بلغ 94.6 في المائة بالنسبة لإجمالي النفقات.

وأضاف المصدر أن المداخيل، على أساس صاف من الاسترجاع الضريبي والإعفاءات والمبالغ المستردة، سجلت زيادة تقدر بنحو 51.6 مليار درهم، أي بنسبة تبلغ 23.7 في المائة مقارنة بمتم نونبر 2021.

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى