تتويج جامعة محمد الخامس بجائزة التميز الحكومي العربي لتطوير التعليم

حصلت جامعة محمد الخامس أمس الخميس على جائزة التميز الحكومي العربي عن فئة أفضل مشروع حكومي عربي لتطوير التعليم، بعدما وضعت آلية تعتمد على النظم المعلوماتية في تدبير مرحلة التسجيل القبلي في الدكتوراه بغية تسهيل عملية معالجة ملفات الطلبة الراغبين في إتمام دراساتهم الجامعية.

وتسهم المبادرة في الحد من استعمال الورق واستهلاك الطاقة، الأمر الذي ينسجم مع أهداف التنمية المستدامة. وساهمت مبادرة جامعة محمد الخامس في سرعة معالجة كل الملفات بدقة وفي زمن محدود، مما يوفر الوقت والمجهود وتلبية لرغبات المستفيدين بأقل تكلفة.

ومكنت النظم المعلوماتية في تدبير مرحلة التسجيل القبلي بالجامعة، الطلبة من إتمام عملية الترشيح للانتقاء الأولي دون ضرورة التنقل إلى إدارات المؤسسات المعنية. وبرزت أهمية هذه الآلية خلال أزمة جائحة كوفيد 19 ، حيث استمرت عملية التسجيل بالدكتوراه في ظروف عادية، وكذلك إيداع التقارير السنوية الخاصة بتقدم أعمال البحث في المنصة الخاصة بإعادة التسجيل وغير ذلك.

وكانت حكومة الإمارات أطلقت عام 2019 التميز الحكومي العربي المذكورة بالشراكة مع جامعة الدول العربية والمنظمة العربية للتنمية الإدارية. وهي الجائزة الأولى والأكبر من نوعها عربيا في مجال التطوير الإداري والتميز المؤسسي الحكومي.

وكالات

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى