بيت مال القدس يقدم 300 ألف دولار لتهيئة ساحات جامعة القدس

تم يوم السبت المنصرم وضع الحجر الأساس لتهيئة الساحات بالحرم الجامعي لجامعة القدس ببيت حنينا بتمويل من المملكة المغربية، ضمن برنامج النوادي البيئية، الذي أطلقته وكالة بيت مال القدس الشريف في المؤسسات التعليمية بالقدس.

و يهدف هذا المشروع- الذي تبلغ ميزانيته حوالي 300 ألف دولار على مرحلتين- إعادة هيكلة الساحات والمرافق داخل الحرم الجامعي، وتحسين جودتها، وتهيئة المدخل الرئيسي والممرات، وإقامة فضاءات ظليلة وتجهيزها، وإقامة مدرجات بملعب الجامعة.

وقد تم بالمناسبة التوقيع على اتفاقية إقامة مشروع النادي البيئي بالحرم الجامعي بين وكالة بيت مال القدس وجامعة القدس، بحضور محمد سالم الشرقاوي المدير المكلف بتسيير الوكالة، إلى جانب سفير المكسيك والقنصل التركي والقنصل الفخري لماليزيا في القدس، وأعضاء مجلس الجامعة وشخصيات مقدسية.

ويشمل المشروع مساحات خضراء، وتجهيزها بمنظومة السقي الموضعي، وإحداث محطة صغيرة نموذجية لتدوير مياه الأمطار، وإنشاء مزرعة صغيرة للتجارب تشمل أصنافا من النباتات الأندلسية والمغربية وتهيئة فضاء المتحف الإيكولوجي وتجهيزه ووضع وسائل وتجهيزات التشوير.كما يشمل المشروع بناء مدرج لملعب الجامعة وتجهيز الساحات بألواح شمسية لإنارة الساحات والممرات.

وتسعى وكالة بيت مال القدس الشريف من خلال مشروع النوادي البيئية الذي انطلق من مدرسة الحسن الثاني بوادي الجوز، وسيتم تعميمه على مدارس القدس، لتربية وتثقيف الناشئة بأهمية الحفاظ على التوازن الطبيعي في القدس، وإشاعة الوعي الجماعي بواجب المحافظة على البيئة وصون الطبيعة وترسيخ الممارسات السليمة في محيط عيش الساكنة في القدس بالحرص على النظافة العامة وتشجيع الشباب على ممارسة مهن الطبيعة وتدوير النفايات.

وعبر عدد من مسؤولي جامعة القدس، منهم  رئيس الجامعة عماد أو كشك، ونائبه التنفيذي عماد الخطيب عن شكرهم  للملك محمد السادس رئيس لجنة القدس وللمملكة المغربية حكومة وشعبا على رعاية المؤسسات الفلسطينية في مدينة القدس، مؤكدين أن للملك بصمات خاصة في البلدة القديمة وحارة المغاربة، و أن المغرب يدعم ويساند بشكل مستمر مدينة القدس حتى تبقى مؤسساتها ومواطنيها صامدين على هذه الأرض المقدسة.

وم ع

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى