بلاغ للمرصد: “إسرائيل” ضيف شرف بالمغرب. اغتصاب صهيوني للسيادة المغربية في ذكرى اغتصاب فلسطين

أصدر المرصد المغربي لمناهضة التطبيع بلاغا في شأن ما يعتزمه  “المنتدى المغربي لريادة الأعمال” (مؤسسة خاصة) من تنظيم أشغال الدورة السابعة،  والذي قرر مهندسوه؛ وبشراكة مع مؤسسة فریدریش ناومان (دينية ألمانية بروتستانتية) استضافة ممثلين عن الكيان الصهيوني (وزارات ورجال أعمال…) باعتبار “إسرائيل ضيف شرف” بالدورة 7*  من خلال حضور وزراء ودبلوماسیین ورجال أعمال صهاينة لبحث “سبل التعاون الاقتصادي والتعرف على فرص الاستثمار في القارة السمراء”… وذلك إلى جانب مشاركين من القارة الأفريقية و شباب مغاربة من مختلف جهات البلاد .. و ذلك في الفترة من 12 إلى 15 ماي الجاري تحت شعار ” الاستثمار لأفریقیا، للمغرب والعالم”… 
نص البلاغ:
في خطوة جديدة تكتسي صبغة مركبة جد خطيرة من حيث المضمون والتوقيت والرمزية والأهداف.. يتابع المرصد المغربي لمناهضة التطبيع عن كثب ما يتم تحضيره في مراكش من أشغال الدورة السابعة لما يسمى “المنتدى المغربي لريادة الأعمال” (مؤسسة خاصة) والذي قرر مهندسوه؛ و بشراكة مع مؤسسة فریدریش ناومان (دينية ألمانية بروتستانتية) استضافة ممثلين عن الكيان الصهيوني (وزارات ورجال أعمال…) باعتبار “إسرائيل ضيف شرف” بالدورة 7*  من خلال حضور وزراء ودبلوماسیین ورجال أعمال صهاينة لبحث “سبل التعاون الاقتصادي والتعرف على فرص الاستثمار في القارة السمراء”… وذلك إلى جانب مشاركين من القارة الأفريقية و شباب مغاربة من مختلف جهات البلاد .. و ذلك في الفترة من 12 إلى 15 ماي الجاري تحت شعار ” الاستثمار لأفریقیا، للمغرب والعالم ”… حيث يعتزم المنظمون استقبال مشاركین من كل جھات المملكة بالإضافة إلى مشاركة 15 دولة من إفریقیا جنوب الصحراء..
هذا وحسب المعطيات الرسمية المتوفرة للمرصد؛ فإن مؤسسة المنتدى المغربي لریادة الأعمال بتعاون مع “مختلف الشركاء” ستتكفل بكل مصاریف الفندق (للغیر القاطنین بمراكش) والتغذیة لجمیع المشاركین والمشاركات طیلة أیام المنتدى.. 
إن المرصد المغربي لمناهضة التطبيع وهو يتابع هذه الجريمة/الفضيحة.. فإنه يسجل ما يلي:
1- فضلا عن الطابع التطبيعي المدان؛ فإن تنظيم هذه الفعالية الدولية الكبرى في مراكش باسم المنتدى المغربي لريادة الأعمال يطرح سؤالا جوهريا: هل يتعلق الأمر حقيقة بريادة أعمال مغربية أم بريادة أعمال إسرائيلية في المغرب وإفريقيا بالنظر إلى كون الفعالية في دورتها السابعة تنظم لأول مرة في مراكش بشكل جد مثير بإعلان “إسرائيل” ضيف شرف.. بينما كانت كل الدورات السابقة تنظم في مدينة ورزازات بشكل متوسط من قبل جمعية مغمورة.. وهو ما يطرح التساؤل مجددا: هل أصبح المغرب مجرد منصة صهيونية للانطلاق لاختراق افريقيا والمنطقة في استمرار لمهزلة البوريطية الجديدة التي صارت تجعل من الدبلوماسية المغربية مجرد خادمة لأجندة التغلغل الصهيوني بالقارة السمراء؛ كما جرى في موقف ناصر بوريطة بعد فشل ضم الكيان الصهيوني للاتحاد الافريقي كملاحظ قبل أسابيع.. 
2- إن حجم التمويل والرعاية و الدعاية للفعالية يطرح أكثر من سؤال صارخ حول ما إذا أصبحت مؤسسات الدولة المغربية كلها في خدمة هدف واحد هو: فتح الباب للإختراق الصهيوني بالمال العام و تسخير الموقع المغربي لخدمة كيان صهيون في اختراق العمق الافريقي.. ما يجعل شعار الدورة: ” الاستثمار لأفریقیا، للمغرب والعالم” هو في حقيقته: استثمار إسرائيل في افريقيا عبر المغرب كمنصة.. و ليس الاستثمار المغربي في افريقيا كما تدعي المؤسسة زورا و بهتانا..
3- إن تنظيم الفعالية الصهيو-تطبيعية في منتصف ماي و استضافة الكيان الصهيوني كضيف شرف يوحي بما لا يدع مجالا للشك إنها فعالية صهيونية بأدوات مغربية رسمية مؤسساتية في قالب مدني بإسم ما يسمى المنتدى المغربي لريادة الأعمال.. وذلك باعتبار أنها فعالية تنظم بقلب مراكش المرابطين في ذكرى ما يسمى استقلال “إسرائيل” ..الذي هو نفسه ذكرى نكبة فلسطين 15 ماي.. و هو التوقيت الرمزي الكبير الذي يتزامن أيضا في مراكش نفسها مع فعالية أخرى بحضور صهيوني يتمثل في مونديال كرة القدم للمحامين.. ما يطرح السؤال حول كون الأمر صدفة أم ترتيب مرتب للإحتفاء بكيان العدو في ذكرى إعلانه المشؤومة ..
4- إن زيارة المدعو محمد بن عيسى؛ رئيس ما يسمى المنتدى المغربي لريادة الأعمال؛ الى مكتب الإتصال الاسرائيلي بالرباط ولقائه الرسمي مع نائب “السفير رغم أنف الرباط” غيفرين؛ يطرح سؤالا حقيقيا حول طبيعة ووظيفة المؤسسة المنظمة للنشاط كونها صارت مجرد عون خدمة تابع لمكتب الاتصال الصهيوني.. تماما مثلما جرى في مدينة سيدي قاسم قبل أسابيع فيما سمي مهرجان السلام من قبل جمعية تدعى “رحلة” برعاية وتنسيق قبلي مع رئيس مكتب الإتصال الاسرائيلي نفسه..
5- إن المرصد وهو يتابع تطورات التحضير للفعالية الصهيوتطبيعية؛ فقد وقف على فضيحة مركبة أخرى: كون رئاسة ما يسمى المنتدى المغربي لريادة الأعمال قد راسلت عددا من الوزارات والمؤسسات الحكومية للمساهمة والمشاركة في فعاليات المنتدى المكثفة (والتي يتوفر المرصد على محاورها)..حيث أكدت في مراسلاتها على كون الفعالية تأتي في إطار التوجُّــهات الملكية.. وبكون ضيف شرف الدورة هي: “إسرائيل الشقيقة” (بتعبير المؤسسة في مراسلاتها).. و هو ما يطرح السؤال: هل أصبح التمسح باسم مؤسسة القصر من طقوس التطبيع الجديدة.. وهل أصبحت المملكة المغربية شقيقة لكيان صهيون (كما تقول المراسلات) بينما المملكة ترأس لجنة القدس منذ 47 عاما…
6- إن الفضيحة المركبة للفعالية الصهيوتطبيعية تزداد فضائحية كونها تأتي أيضا في توقيت يتزامن بتصاعد العدوان الصهيوني على المسجد الأقصى المبارك وعلى مدينة القدس واضطهاد المسلمين والمسيحيين بالمدينة المقدسة مع حملة اغتيالات واعدامات ميدانية بالعشرات في الفترة الأخيرة مع تصاعد العدوان على الضفة الغربية و قطاع غزة و استهداف الحرم الابراهيمي الشريف بالخليل.. مما يطرح السؤال بشكل جد صارخ:
هل المغاربة أمام جريمة تطبيعية “كلاسيكية”.. أم إن الأمر أصبح عبارة عن إعلان للمغرب كملحقة للكيان الصهيوني بالمنطقة وافريقيا بالنظر إلى أن الإجرام الصهيوني الإرهابي وهو يتصاعد يوميا قد أصبح ضيف شرف و”شقيق” بالمغرب الذي يرأس ملكه لجنة القدس…
وهو السؤال الذي يفرض نفسه مع فضيحة أخرى كان المرصد المغربي لمناهضة التطبيع على موعد مع كشفها للمغاربة أيضا في تزامن مع أجواء الاحتفال الصهيوني بذكرى تأسيس و إعلان الكيان في حكاية إعلان تنظيم ندوة من قبل لجنة الدفاع والخارجية بالبرلمان المغربي في 11 ماي الجاري.. بإستضافة الصهيوني غابرييل بانون وهو العقيد في جيش الحرب الصهيوني الذي تمت دعوته ليؤطر ويوجه البرلمان المغربي في موضوع الجيوستراتيجيا في إفريقيا.. و التي تم تأجيلها بعد كشف فضيحة التستر على حقيقة الضيف وجنسيته ووظيفته من قبل المرصد..
7- المرصد المغربي لمناهضة التطبيع.. إذ يضع النقط على حروف الجريمة المركبة .. التي انضافت إلى سلسلة جرائم بحق المغرب السيادة والتاريخ والمبادئ.. فإنه يجدد التأكيد على أن التطبيع قد تجاوز كل خطوطه القديمة.. إلى سرعة أكبر وهي: الصهينة الشاملة للبلاد.
وعليه.. فليتحمل الجميع.. دولة ومجتمعا.. مسؤولياته فيما تمضي إليه الأمور بشكل جد خطير…
المرصد المغربي لمناهضة التطبيع
الرباط 4 ماي 2022

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى