أخبارأنشطة أعضاء المكتب التنفيذيالرئيسية-ثقافة و مجتمعفلسطين وقضايا الأمة

بعد تطبيع الإمارات، التوحيد والإصلاح تعتبر تطبيع البحرين مع الكيان الصهيوني خيانة للقضية الفلسطينية وطعنة غدر للمقاومة

جدد المكتب التنفيذي  لحركة التوحيد والإصلاح  رفضه المبدئي والمطلق  لكل العلاقات التطبيعية مع الكيان الصهيوني، والتي يَعُدُّها خيانة للقضية الفلسطينية  وطعنة غدر للشعب الفلسطيني المقاوم، جاء ذلك في بلاغ أصدره المكتب التنفيذي عقب انتهاء لقاءه الافتتاحي للموسم الدعوي الجديد للسنة الثالثة من هذه المرحلة(2018ـ2022)، والذي عُقد أمس السبت 12  شتنبر 2020م، حيث اعتبر أن مسلسل التنازلات والمواقف الانهزامية  التي لا يمكنها أن تجلب  للأمة أية مصلحة، بل تسهم في مزيد من الخذلان وتبييض جرائم الاحتلال الصهيوني، وإضفاء الشرعية على تواجده وتكريس سيطرته على حساب الحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني.

ويأتي تجديد هذا الموقف المبدئي، بعد يوم واحد فقط على إعلان الرئيس الأمريكي ترامب عن اتفاق “سلام ” جديد بين دولة البحرين، والكيان الصهيوني، وذلك بعد تطبيع الإمارات مع الكيان الصهيوني قبل ذلك بأيام، وفي هذا الصدد،  يقول بلاغ التوحيد والإصلاح  أن المكتب التنفيذي تدارس  وباستفاضة واقع الأمة العربية والإسلامية في ظل تمدد المشروع الصهيوني وانخراط عدد من الأنظمة العربية بشكل رسمي ومعلن (كالإمارات العربية المتحدة والبحرين) في اتفاقيات للتطبيع مع الكيان المحتل – بدعم من الإدارة الأمريكية في إطار صفقة القرن المشؤومة- وذلك في اعتداء صريح على حقوق الشعب الفلسطيني، ونكوص وانقلاب واضح على مواقف عربية وإسلامية ما فتئت الشعوب وقواها الحية تعبر عنها في مختلف المناسبات والمحافل، من خلال الدعم المتواصل للكفاح الفلسطيني والمناهَضة للمشروع الصهيوني القائم على احتلال الأرض الفلسطينية وتشريد سكانها وقتل أبنائها وتعذيب معتقليها وتهويد مقدساتها…وتأكيدا على إجماع الشعب المغربي وكل قواه الحية الثابتة على موقف الدعم المتواصل للكفاح الفلسطيني والمناهضة المستمرة للمشروع الصهيوني القائم على احتلال الأرض الفلسطينية وتشريد سكانها وقتل أبنائها وتعذيب معتقليها وتهويد مقدساتها،

التوحيد والإصلاح تدين بشدة اتفاق الخيانة والغدر بين مسؤولي دولة الإمارات والكيان الصهيوني، وتصدر بيانا

وأضاف بلاغ التوحيد والإصلاح أن المكتب التنفيذي  يهيب  بكل أحرار العالم من شعوب وحكومات إلى الصمود في مناصرة حقوق الشعب الفلسطيني المقاوم التي لا تقبل تقادما ولا مساومة، ويجدد اعتزازه بمواقف الممانعة المعبر عنها من طرف عدد من الأنظمة العربية والإسلامية وفي مقدمتها الموقف المغربي المشرف المنسجم مع المواقف التاريخية لبلادنا  رسميا وشعبيا.

الإصلاح

-*-*-*-

ذات الصلة: 

التوحيد والإصلاح تفتتح موسمها الدعوي الجديد، وتصدر بلاغا في عدد من القضايا التنظيمية والوطنية والدولية(البلاغ)

هناوي: تطبيع البحرين إعلان اشهاري لواقع سياسي يعمل على تنزيل “صفقة القرن”

الوسوم

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق