بعد ترحمه على أرواح شهداء تارودانت، العثماني يدعو إلى رفع درجة اليقظة والتعبئة والتعاون

دعا رئيس الحكومة  الدكتور سعد الدين العثماني في افتتاحه المجلس الأسبوعي لمجلس الحكومة يوم الخميس 29 غشت 2019، إلى اليقظة وإلى اتخاذ الاحتياطات، مطالبا جميع المتدخلين بالتعاون فيما بينهم لتفادي مثل هذه الحوادث، خصوصا مع التقلبات المناخية التي تتسبب في وقوعها، كما أضاف رئيس الحكومة، “لابد من رفع درجة اليقظة، ومن واجب جميع الإدارات والجماعات المحلية والمجتمع المدني والمواطنين التعبئة والتعاون لنتفادى في المستقبل مثل هذه الحوادث الحزينة”.

وقد خصص رئيس الحكومة  الدكتور سعد الدين العثماني جزءا من كلمته الافتتاحية، للترحم  على الضحايا الذين توفوا في الحادث المفجع بسبب السيول التي عرفتها ناحية تارودانت أمس الاربعاء، كما قدم التعازي لعائلاتهم،  مؤكدا على أن  “السلطات المحلية والسلطات المعنية كلها معبأة للعثور على المفقودين الآخرين، ونترحم على أرواح الشهداء ونسأل الله تعالى الصبر والسلوان لذويهم”، كما أعلن أن الحكومة “ستناقش في اجتماع اليوم التدابير والإجراءات الضروري اتخاذها لتفادي تكرار مثل هذه الأحداث الأليمة في مواقع أخرى. 

يذكر أن دوار تزيرت جماعة إيمي نتيارت دائرة إيغرن. إقليم تارودانت قد تعرض لسيول فيضانية، إثر تساقطات رعدية قوية مساء يوم الأربعاء 28 غشت 2019، وخلفت وفاة 7 أشخاص أغلبهم مسنون،   كانوا يتابعون مقابلة في كرة القدم في ملعب محاذي لمجرى الوادي الذي غمرته السيول الفيضانية، الأمر الذي فتحت بموجبه السلطات المحلية تحقيقا في الموضوع لمعرفة الأسباب التي كانت وراء هذه الفاجعة.

وبهذه المناسبة الأليمة، تقدمت حركة التوحيد والإصلاح بتعازيها الحارة لأسر الضحايا، سائلة الله تعالى أن يأجرهم في مصيبتهم ويلهمهم الصبر والاحتساب، وأن يتقبل الضحايا عندَه في مقام حميد مع الشهداء والصالحين،  كما أكد الدكتور أوس رمال نائب رئيس حركة التوحيد والإصلاح بأن الحركة تابعت بأسى بالغ واهتمام كبير حادث اجتياح سيول جارفة لأرضية ملعب دوار تيزرت جماعة إيمي نتيارت دائرة إيغرن، إقليم تارودانت الأربعاء 28 غشت 2019، والذي خلف وفاة سبعة أشخاص وعدد من الجرحى.

أخبار / مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى